ما هو علاج انسداد الأنف من جهة واحدة، عادة ما يحدث انسداد الأنف من جهة واحدة نتيجة الإصابة بالزكام ويكثر حدوثه في فصل الشتاء، نتيجة الى التقلبات المناخية التي تطرأ الى الطقس، والتعرض من الأماكن الدافئة الى الأماكن الباردة فجأة، وعادة يكون الانسداد مصاحب الى السيلان من الأنف، وهناك يحدث بدون سيلان، الا أنه يؤثر على الرأس بشكل كبير ويحدث الصداع بها وممكن أن يكون صداع نصفي أو كلي، واليوم سوف نتحدث عن الطريقة التي من خلالها يمكنك معالجة الانسداد في المنزل.

حيل تساعد في علاج انسداد الأنف المزعج

يتواجد العديد من الحيل التي من خلالها يمكن أن تتمكن من السيطرة على الآلام التي تنتج من مشكلة معينة أو مرض معين، واليوم سوف نزودكم بحيل لتساعدكم في علاج انسداد الأنف، ومنها استنشاق بخار الماء أو بخار البابونج فهو يعتبر من العلاجات التي تساعد في التخلص من الانسداد.

ومن الممكن أن نقوم بوضع منشفة تحتوي على الماء الدافئ على الأنف فهي تقلل من انسداد الأنف، كما والنوم على من خلال رفع الرأس الى الأعلى والدقن الي الأسفل يساعد في تنظيف الأنف والتخفيف من الانسداد.

أسباب احتقان الأنف من جانب واحد

قبل الحديث عن علاج انسداد الأنف من جهة، لا بد من الخوض في أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه الظاهرة في مختلف الفئات العمرية والظروف الصحية، ونذكر أبرز هذه الأسباب أدناه. :

  • الحاجز المنحرف: هو حركة الحاجز الأنفي باتجاه المجاري الهوائية على جانب واحد من الأنف مما يسبب صعوبة في التنفس.
  • اللحمية: وهي أغشية رخوة تنمو داخل الجيوب الأنفية وتسد أحد فتحتي الأنف أو كليهما.
  • النوم على جانب واحد: يسبب ضيق التنفس والشعور بالاختناق بسبب حركة أو انسداد فتحة الأنف.
  • دخول جسم غريب إلى الأنف: يحدث عادة عند الأطفال نتيجة دخول جسم غريب إلى الأنف.

علاج انسداد الانف من جانب واحد

يمكن تقسيم العلاج أحادي الجانب إلى قسمين، الأول هو العلاج الكيميائي، والذي يتطلب تدخل الطبيب ووصفة طبية، أما العلاج الثاني فيتم بشكل شخصي في المنزل، والذي سيتم تقديمه بالتفصيل في الفقرات التالية.

علاج بالعقاقير

الأدوية الكيميائية المختلفة التي يصفها الأخصائي في هذه الحالة تخفف من أعراض احتقان الأنف من جهة، وتعالج مشكلة ضيق التنفس والشعور بالاختناق، ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • مضادات الهيستامين: يطلق عليها باللغة الإنجليزية “مضادات الهيستامين”، وهي أدوية تعالج مشاكل الأنف بشكل عام، بما في ذلك أعراض الحساسية.
  • بخاخات الأنف: في هذه الحالة هي منشطات وتعمل على علاج الجيوب الأنفية المسدودة والمتورمة.
  • مزيلات الاحتقان: تسمى “مزيلات الاحتقان” وتعمل على علاج الانسداد والتورم.
  • المسكنات: يطلق عليها باللغة الإنجليزية “مسكنات الآلام” وأشهرها إيبوبروفان ونابروكسين.
  • العلاج الجراحي : يلجأ الأطباء إلى إزالة اللحمية إذا لم تنجح الأدوية الكيميائية.

العلاج المنزلي

بعد الحديث عن الطرق العلاجية التي يستخدمها الأطباء لعلاج مشكلة انسداد أحد فتحتي الأنف، تجدر الإشارة إلى أن بعض الحالات الخفيفة والمؤقتة يتم علاجها شخصيًا باتباع بعض النصائح المنزلية البسيطة، ومن أبرزها ما يلي:

  • استنشاق بخار الماء.
  • وضع كمادات من الماء الدافئ على الأنف.
  • استخدم محلول ملحي كرذاذ طبيعي.
  • استحم بماء فاتر.
  • حافظ على رأسك مرتفعة ومستقيمة أثناء.
  • اشرب كميات كبيرة من الماء أو العصائر الطبيعية أو المشروبات الساخنة.

الأعراض المصاحبة لاحتقان الأنف على جانب واحد

بالإضافة إلى مشاكل الجهاز التنفسي، والتي تشمل ضيق التنفس والشعور بالاختناق، فقد يعاني الشخص من أعراض مختلفة تصاحب مشكلة احتقان الأنف من جهة، والتي غالبًا ما تتطلب زيارة أخصائي، وهي كالتالي :

  •  أو باللغة الإنجليزية “احتقان الأنف”.
  • سيلان الأنف.
  • نزيف خفيف على شكل قطرات على مستوى الأنف.
  • ابتلع باستمرار.
  • صعوبة في الشم أو حتى التذوق.
  • خلال الحلم.
  • تشعر بألم في الوجه.

المضاعفات وعوامل الخطر

من ناحية أخرى، تظهر مشكلة انسداد الأنف بشكل رئيسي عند الأطفال والحساسية، وكذلك عند ممارسة التمارين الهوائية بشكل غير صحيح، وتنطوي على سلسلة من المضاعفات، والمشكلات التي تصاحب الأعراض الأساسية، وهي ما يلي:

  • جرح في الأنف.
  • جفاف الفم نتيجة استخدامه للتنفس.
  • تعرض الفم للجراثيم.
  • احتقان بالأنف.
  • صعوبة النوم، نتيجة حتمية لضيق التنفس.

وفي النهاية نتوصل أن علاج انسداد الأنف من جهة واحدة، يمكن أن يحتاج الى استخدام العقاقير، ومن الممكن أن يتم علاجه باستخدام العديد من الخلطات المنزلية البسيطة، من خلال الطرق العديدة التي قمنا بتقديمها في المقال.