حقيقة اعادة مباراة تونس ومالي فى كأس أمم افريقيا بعد الفضيحة، يخوض المنتخبات الافريقية في الوقت الحالي، منافسات بطولة كأس افريقيا 2022، حيث تتنافس الكثير من المنتخبات من اجل الفوز بهذه البطولة الكبيرة، ويشارك في هذه البطولة، كل من المنتخب الجزائري حامل اللقب، والفائر ببطولة كأس العرب مؤخراً، الي جانب المتتخب المصري، والتونسي، والمغربي، السوداني والمورتاني والغاني والمالي والاغواري، والعديد من المنتخبات الاخري من اجل المنافسة وحصد اللقب الغالي، وبناء علي ما سبق سوف نوضح لكم متابعينا الكرام في كل مكان حقيقة اعادة مباراة تونس ومالي فى كأس أمم افريقيا بعد الفضيحة.

حقيقة اعادة مباراة تونس ومالي فى كأس أمم افريقيا بعد الفضيحة

خاض المنتخب التونسي نسور قرطاج مساء اليوم مباراة قوية جمعته مع نظيرة المنتخب المالي في منافسات الجولة الاولي من كأس افريقيا للامم، حيث دخل المنتخب التونسي المباراة وهو ليس في افضل احوالة، فلم يقدم الاداء المطلوب من في هذه المباراة، التي لم تسعد جمهور النسور، حيث دخل منتخب تونس البطولة مرشحا للذهاب بعيدا في المنافسة بحكم الاستقرار الفني الكبير الذي بشهدة المنتخب تحت قيادة المدرب التونسي منذر الكبير، والذي سبق له وان قدم مباريات قوية في بطولة كأس العرب قبل اقل من شهر، واستطاع الوصول الي المباراة النهاية بهذا الفريق، ويأمل التونسيون في الوصول لمرحلة أفضل من النسخة الماضية التي وصلوا فيها الي الدور نصف النهائي من البطولة.

فضيحة الحكم الزامبي سيكازوي

في المباراة الكبير التي عقدت بين المنتخب التونسي والمنتخب المالي ضمن منافسات الجولة الاولي من كأس افريقيا، تسبب الحكم الزامبي جاني سيكازوي، بفضيحة كروية كبيرة، حيث قام بأنهاء المبارة مرتين، المرة الاولي كانت في الدقيقة 85 من عمر المباراة، حيث خرج لاعب المنتخب التونسي ولم يعودوا الي بعد نص ساعة من صافرة النهاية، وبعد ذلك انطلقت المباراة مرة اخري من الدقيقة 85، ليقوم الحكم بأعادة الكرة، والتصفير بنهاية المباراة مرة اخري في الدقيقة 89، اي قبل انتهاء الوقت الاصلي للمباراة، حيث اثارت هذه الاحداث ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل المختلفة بسبب ما حدث.

الي هنا وصلنا واياكم الي نهاية هذا المقال، والتي تحدثنا في حول حقيقة اعادة مباراة تونس ومالي فى كأس أمم افريقيا، بعد الفضيحة التحكمية التي حدثث خلال المباراة، حيث ان المنتخب التونسي رفع دعوة بشأن اعادة المباراة مع المنتخب المالي، وبانتظار الرد عليهم.