خطبة عن حقوق كبار السن فى الاسلام، يوجد الكثير من الأمور التي تحدث عنها الدين الإسلامي وأوجب علينا الالتزام بها، حيث يعتبر الدين الإسلامي هو خاتم الأديان السماوية، وقد ذكر فيه كل الأحكام والقواعد التي يجب أن يرتكز عليها الإنسان المسلم، حيث يعتبر حق كبار السن هو من الأمور المهمة التي تم الإشارة إلها في الدين الإسلامي، وسوف نعرض هنا خطبة عن حقوق كبار السن فى الاسلام.

خطبة عن حقوق كبار السن في الاسلام

كثير من كبار السن إن لم يكن جميعهم يحتاجون إلى رعاية خاصة، ويحتاجون إلى رعاية جسدية ونفسية واجتماعية خاصة، فإن المسلم الذي يعرف حقوقهم ويؤدي واجباته سيباركه الله الذي يعتني به، وهو في شيخوخته وأداء واجباته يضر به ويؤذيه في شيخوخته، ولأهمية هذا الأمر ستأتي خطبة عن حق كبار السن في الإسلام، وهي كما يلي:

مقدمة الخطبة عن حقوق كبار السن

الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شر أعمالنا وشرور أعمالنا، ومن يهديه الله لا مضل له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك، ونحمد ونشكر الله على والله هو من يعطي الحياة والموت وهو قوي في كل شيء، نشهد أن محمدا عبد الله ورسوله ومختاره وصديقه وخير نبي بعثه ومرشد للعالمين، أما بعد:

الخطبة الأولى

يا أيها المسلمون من اتق الله يحفظه، ومن آمن به يكتفي به، ويهديه إلى كل خير في دينه وفي الدنيا، وأن الدين الإسلامي كان مكملا للأخلاق الحميدة، ومن أفضل المسلمين يجب أن يتصرف على نهج الأخلاق، وهي تعلم مصير المسنين وماذا لهم في الحقوق والواجبات، وقال الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-: “ليسَ منَّا من لم يرحَم صغيرَنا ويعرِفْ شرفَ كبيرِنا”، الاحترام مسألة مكانة، ولا احترام بدون حقوق، لذلك يجب على المسلمين أن يعرفوا احترام وحقوق كبار السن.

أيها المسلمون، إن تكريم الشيب علامة على تقديس الله، وإكرامه شيء يتقرب به المسلم إلى الله، ويطلب به الثواب والأجر والبركة، ومع تقدم الشخص في السن يحميه ويعتني به، ويأسف لأن الشباب المسلم وشبابهم يأتون ولا يعرفون قيمة ومكانة كبار السن فيدخّلون معهم في الكلام، و الاستهزاء بضعفهم وعدم احترامهم لهم، ولا تستمع لهم الأبناء لهذا الأمر ويثقفهم وينصحهم بالعودة إلى الله، وذلك قبل فوات الأوان، ولا تضيعوا الفضل على خدمتهم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين على الكثرة والكرم والعطف، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، أما بعد:

أيها المؤمنون أنصحكم وألوم نفسي واتقوا الله واتباع هدايته وسلام الله وبركاته، وإتباع ما أمره، ووقف ما حرمه، فاخدموا عباد الله في عالمكم الآتي، وجددوا به الدين، واعلم أن حق كبار السن عليك عظيم، وأن واجباتك تجاههم لا تعتبر ولا تعد ولا تحصى، إذ كان يشرف على صغار كبار السن في شبابهم، يجب على الصغار رعاية الكبار فيهم الشيخوخة، حيث نسأل الله أن يرحمنا وعلى شيوخنا اللهم ارحم شيوخنا وكبار السن واغفر لهم واغفر لهم واحفظهم يا الله، اللهم أكرم نزلهم وألهمنا لخدمتهم ومعرفة مكانتهم وفضلهم علينا.

اللهم أعز الإسلام وأثمن المسلمين، وصحح لنا ديننا الذي لا ليس فيه أمرنا، وصحح لنا عالمنا الذي نعيش فيه، اللهم اهدنا في سُبل السلام، وأخرجنا من أنت بواسطتك من الظلام، اللهم ارحم والدينا، ربنا امنحنا الخير في الدنيا وما بعدها، واحفظنا من عذاب النار، اذكر الله العظيم يذكرك و أشكره على نعمه التي تعظمك، وعلى ذكرى الله الأعظم، والله أعلم ما تفعلوه.

ما هي آداب التعامل مع كبار السن

يوجد الكثير من الآداب التي يجب أن نلتزم بها كما جاءت في الدين الإسلامي، وذلك بسبب أهمية الاعتناء واحترام كبار السن، فهو يعتبر رد للجميل لهم، وهذا من خلال أن كبير السن كان في زمن ماضي شاب وأنت كنت طفل وهو كان يهتم بك ويحميك، والآن أصبح هذا الطفل شاب وأصبح هذا الشاب كبير السن، فهناك مجموعة من الآداب التي يجب أن نلتزم بها، وهي كما يلي:

  1. توقير الكبير وإكرامه.
  2. طيب المعاملة مع الكبير.
  3. بدء الكبير بالسلام.
  4. مراعاة الضعف والوضع.
  5. تقديم الكبير بالكلام.

تمكنا في مقالنا هذا من عرض كل التفاصيل والمعلومات التي تتعلق في موضوع خطبة عن حقوق كبار السن فى الاسلام.