صاحب كتاب فتح الباري على شرح البخاري، يُعد الكتاب السابق هو واحد من أهم الكتب التي تقوم على مبدأ تفسير الأحاديث النبوية الشريفة عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهذا الكتاب تمكن من الجمع بين كل من تفسير صحيح بخاري وشرحه، وذلك بسبب أهمية الكتاب والذي يتناول الكثير من أمور الحياة، وسوف نتعرف على صاحب كتاب فتح الباري على شرح البخاري.

كتاب فتح الباري على شرح البخاري

كتاب فتح الباري هو واحد من الكتب التي احتوت على تفسير الحديث النبوي وهو الحديث الذي أجمع عليه صحيح بخاري، وهذه الأحاديث النبوية مأخوذة عن فعل وقول وتقرير النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وذُكر في الكتاب كل الأحاديث النبوية التي تم تأكيدها، وقد حاز الكتاب على مكانة مهمة وعظيمة في تاريخ تفسير الأحاديث النبوية التي تم اعتمادها من قبل كتاب الجامع الصحيح وهو كتاب خاص في الإمام البخاري، حيث أن يرجع تأليف هذا الكتاب إلى عام 817 للهجرة، وتمكن مؤلف الكتاب من تأليفه خلال فترة تزيد عن 25 عام، وتمكن من الانتهاء من تأليفه في عان 842 للهجرة.

من هو صاحب كتاب فتح الباري على شرح البخاري

اهتم الكثير من الأشخاص في التعرف على من هو مؤلف كتاب فتح الباري على شرح البخاري، وهو ابن حجر العسقلاني، وهناك الكثير من المعلومات الشخصية عنه، وهي التي تتمثل في النقاط التالية:

  1. هو أمير المؤمنين في الحديث.
  2. الاسم الكامل له هو أحمد بن علي بن العسقلاني الكناني.
  3. المؤلف هو جماعة المذهب الشافعي.
  4. ترجع أصوله إلى مصر.
  5. تم ولادته في مدينة القاهرة في جمهورية مصر العربية.
  6. تم ولادته في تاريه 23 من شهر شعبان من عام 773 هجري.
  7. تأثر في كل من ابن الملقن- عبد الرحيم العراقي.

ما هو سبب تسمية الكتاب بهذا الاسم

قبل أن يقوم العالم ابن حجر العسقلاني بتحديد اسم الكتاب، كان يوجد العالم ابن رجب الحنبلي الذي كان يؤلف كتاب وجمع فيه كل أحاديث النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وشرح تفسير الأحاديث، ولكن لم يكمل الكتاب لأنه توفى، وقيل أنه من بين مؤلفات مجد الدين الفيروز شيخ ابن حجر كان يريد تسمية كتابه نفس تسمية كتاب ابن رجب الحنبلي.

قام الكاتب ابن حجر  العسقلاني بالارتكاز على عدة أمور خلال تأليفه للكتاب، واهتم بشرح الأحاديث النبوية بطريقة صحيحة وكاملة، وقد قمنا في مقالنا هذا بالتعرف على كل المعلومات التي تتعلق في موضوع صاحب كتاب فتح الباري على شرح البخاري.