من هي أبشع امرأة في العالم،،، خلق الله سبحانه وتعالي الانسان وأنعم عليه بالكثير من النعم التي لا تعد ولا تحصي ومن هذه النعم الجمال، ولكن أذواق الناس مختلفة ومقياس الجمال أمر نسبي، حيث أنه لكل شخص ذوقه الخاص به نظرته للجمال، ومن المعتاد إقامة الكثير من مسابقات ملكات الجمال والملوك على مستوى الدولة والمناطق والعالم، ولكن من هي ابشع امراة في العالم! وهذا ما سنتعرف عليه من خلال سطور مقالنا.

ما هو مفهوم الجمال

ما هو مفهوم الجمال
ما هو مفهوم الجمال

كلمة الجمال هي كلمة تتصف بأنها ذات تعقيد وغير محصورة، الجمال يعرف بصورة سطحية أنه إرضاء العين عند مشاهدة أمر ما، والجمال حولنا يوجد في كل شيء، حيث أنه نوع من الفن يعمل على ايقاظ شعور الدهشة الموجود داخل الانسان، وينقسم الجمال إلى قسمين وهما الجمال الداخلي والجمال الخارجي، وكل منهما أهميته لدي الشخص.

والجمال الداخلي فهو ما يتصوره الشخص عن ذاته، فعندما يكون واثق من نفسه يعمل على زيادة جماله الداخلي، بينما إذا كان غير واثق بنفسه يقل الجمال لديه، والجمال الخارجي هو الجمال الذي يتغير تعريفه بناءا على الموضة الحالية، والتي تتغير بدروها طوال الوقت وفق رأي الناس، وهي تتعلق بالشكل الخارجي لذلك من الصعب العيش وفق معايير الموضة.

أبشع امرأة في العالم

أبشع امرأة في العالم
أبشع امرأة في العالم

أبشع امرأة في العالم هي ماري آن بيفان، أو ماري آن ويستر كما كان يطلق عليها قبل أن تتزوج توماس بيفان، بعد فوزها بلقب أبشع امرأة في العالم في مسابقة أقيمت في ذلك الوقت، وهي امرأة إنجليزية ولدت عام 1874 في 20 ديسمبر، في عائلة مكونة من ثمانية إخوة وأخوات، وعندما كانت تبلغ من العمر 59 عامًا، توفيت في 26 ديسمبر 1933، ودُفنت في لندن، العاصمة البريطانية، في مقبرة بروكولي ليديويل، ومؤخراً. تم نشر صورة لامرأة أمريكية تدعى ليزي فيلاسكيز على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي. باعتبارها أفظع امرأة في العالم اتضح أنها تعاني من حالة طبية نادرة سببت لها الكثير من الخجل والحزن وجرح مشاعرها. لكنها لم تستسلم واستسلمت للأمر وتركت ترهيب الناس يقضي عليها، بل جعلها هذا الأمر كاتبة ومتحدثة ملهمة، وتعاطف معها كثير من الناس حول العالم.

ماريا آنا بيفان

ماريا آنا بيفان
ماريا آنا بيفان

كانت مريم، المولودة عام 1874، شابة جميلة في بداية حياتها، ولم يكن لديها الصورة القبيحة التي اشتهرت بها. عملت ممرضة في مستشفيات في بريطانيا العظمى وتزوجت من توماس بيفان الذي عمل بائع زهور، وقاموا بتربية أسرة مكونة من أربعة أطفال، وكان هذا قبل أن تبدأ أعراض مرض نادر أصابها وتسبب في تضخمها. الأطراف، بدأت أعراض مرض ضخم الأرومات في الظهور في سن الثلاثين. أوضح الأطباء لمدة عامين أن هذه المتلازمة ناتجة عن زيادة إفراز هرمون النمو GH في الفص الأمامي من الغدة النخامية، مما يتسبب بالإضافة إلى تضخم الأطراف، في تغيير في خصائص الوجه. بشكل كامل ويعطي المريض ملامح مشوهة وقبيحة، بالإضافة إلى الصداع المستمر والضعف العام في الجسم والعضلات والمفاصل.

تنافس أبشع امرأة في العالم

تنافس أبشع امرأة في العالم
تنافس أبشع امرأة في العالم

توفي زوج ماري آن بيفان بعد 11 عامًا من الزواج، وكانت في بداية مرضها وتحتاج إلى رعاية خاصة وأموال وفيرة لتأمين العلاج، بالإضافة إلى حاجتها للمال لرعاية أطفالها الأربعة، وقد كانت كذلك. طردت من وظيفتها بسبب إرهاقها الواضح وعدم قدرتها على أداء مهامها بشكل صحيح، لذلك قررت الاستفادة من الطريقة المروعة التي أصبحت عليها والمشاركة في إحدى المسابقات لاختيار أبشع امرأة في العالم بسبب الحاجة إلى المال وتراكم الديون، وفازت بلقب أبشع امرأة في العالم وبذلك فازت بجائزة لكنها كانت جائزة بسيطة لا تتجاوز 50 دولاراً، اشتهرت وحصلت لها على وظيفة في السيرك. .

وفاة ماري آن بيفان

وفاة ماري آن بيفان
وفاة ماري آن بيفان

بسبب الفقر والحاجة إلى المال، وافقت آن بيفان على أحد العروض المقدمة للعمل في سيرك في بريطانيا العظمى بعد أن اكتسبت شهرة باعتبارها أبشع امرأة في العالم، مما أثار فضول الزوار. زيارة السيرك لرؤيتها والضحك على مظهرها والسخرية من قبحها، ورغم الآلام النفسية والجسدية التي تعرضت لها بقيت. تعمل على تربية وتعليم أبنائها الأربعة، وتتحمل مصاعب العمل والمشي لمسافات طويلة مع السيرك لتظهر شكلها رغم مرضها الخطير، وفي أحد العروض عام 1933، وقعت أمام الجمهور الذي ظن أنها كذلك. أحد عروض التمثيل وهتفت وصفقت، لكن الحقيقة أن ماريا فقدت قدرتها على الاستمرار في حياة البؤس والحزن والفقر.

ليزي فيلاسكيز

ليزي فيلاسكيز
ليزي فيلاسكيز

ليزي فيلاسكيز هي أمريكية من مواليد 1989 وهي الأكبر لأسرة مكونة من ثلاثة أطفال، وتعاني من متلازمة الساحرات، ونتيجة لذلك لديها أنف حاد وبشرة متقادمة ومتجعدة، وبالرغم من الترهيب والتشهير العديدة التي قامت بها عانت من قهرها على الإنترنت والشبكات الاجتماعية، الأمر الذي تسبب لها بالاكتئاب والحزن، فظلت قوية وأظهرت للعالم أن الجمال يأتي من الداخل ولا يقتصر على ملامح الوجه والجسم. قدم مجموعة متنوعة من الأفكار والكتابات التي لاقت قبولاً واستحساناً دولياً، أبرزها كتاب بعنوان (كوني جميلة .. كوني أنت).

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على الجمال وأنواعه، وأيضا تعرفنا على أبشع امرأة في العالم، وجميع الظروف المحيطة بحالة وحياة ماري آن بيفان ومرضها، وأيضا ذكرنا بعض المعلومات عن ليزي فلاسكيز.