من هو رزكار محمد أمين ويكيبيديا، يعد رزكار محمد أمين هو ذلك القاضي العراقي الذي تمت شهرته تزامنا لوقوع الاختيار عليه لكي يكون القاضي لمحاكمة صدام حسين الرئيس السابق عن طريق وزارة العدل في حكومة السليمانية، حيث تردد اسمه بشكل كبيرا وذلك طوال المراحل المختصة بالمحاكمة قبل القيام بتقديمه للاستقالة، اذ تم الترشيح له من خلال مجلس الوزراء في السليمانية الى المحكمة الجنائية العراقية العليا، وقد وقع عليه الاختيار وانتخابه من بين العديد من القضاة المقدرة أعدادهم بخمسة قضاة، في حين أنه قد أعلن استقالته من المحكمة، والى الوقت الحالى لا زالت العمليات البحثية المتكررة مستمرة عن معرفة شخصيته التي سوف نتطرق لمعرفتها بين السطور الآتية بشكل موسعا.

من هو رزكار محمد أمين ويكيبيديا

يعد (رزكار محمد أمين)، من أبرز القضاة المشهورين الذين تواجدوا في دولة العراق، حيث أنه قد أتم دراسته في المراحل الابتدائية والمتوسطة أيضا على حد سواء في السليمانية، منتقلا فيما بعد الى بغداد وذلك لاستكمال دراسة تخصص القانون من جامعة بغداد، وأنهي الدراسة الجامعية له متخرجا من كلية القانون والسياسة في جامعة بغداد خلال العام الميلادي، 1980، هذا وأنه قد رغب وود في التطوير للمهارات العلمية والدراسية التي يمتلكها مستكملا بعد ذلك الدراسة في المعهد القضائي الى أن تخرج من هذا المعهد خلال العام الميلادي 1992.

  • هذا وأن رزكار يبلغ من العمر خمسة وستون عاما حيث أنه من مواليد العام الميلادي، 1957 في العراق وتحديدا بالسليمانية، وهو من أصول عراقية الجنسية ويعتنق الديانة الإسلامية ومن قومية كردية.
  • كما وقد أنهي تخصص القانون والسياسة من جامعة بغداد واشتغل بمهنة قاضي فيما بعد وهو متزوجا ولديه أربعة من الأبناء ويتحدث باللغتين: العربية/ الكردية على حد سواء.

القاضي رزكار محمد أمين ومحاكمة صدام حسين

لمع اسم القاضي رزكار واشتهر بشكل واسعا وذلك بعد مشاركته لمحاكمة صدام حسين الرئيس السابق، اذ قامت وزارة العدل في السليمانية بتنصيبه ليكون أحد القضاة الخمسة المختارين لتلك القضية والمحاكمة، وبرغم هذا فقد  قام بإعلانه الاستقالة من رئاسة المحكمة الجنائية العليا، بعد ترأسه لجلسات علنية سبعة في محاكمة صدام حسين.

حيث أنه أشار بقوله: أنه لا يقدر على محاكمة الرجل الذي يعتبره صاحب شخصية عظيمة وأن الوقوف أمامه يجعله في حيرة من أمره ومن المواقف الصعبة، وفيما بعد تم الاعلان من قبل الادارة العليا  بأن المحاكمة أصبحت بشكل سري للغاية.