أسوأ زلزال شهده العالم، لقد خلق الله سبحانه وتعالى الكون وما فيه من كواكب ومجرات ونجوم، وجعل كوكب الأرض هو الكوكب الصالح للعيش لما فيه من مقومات للحياة متمثلة في الماء والهواء والتربة والمعادن والصخور، وقد يحدث في هذا الكوكب الذي نعيش فيه العديد من الظواهر الطبيعية التي لا دخل للإنسان فيها، حيث تؤثر هذه الظواهر على الكون اما سلبا أو إيجابا، ومن هذه الظواهر الزلازل، والبراكين، والأعاصير، وأيضا سقوط الأمطار والثلوج.

آثار الزلازل

آثار الزلازل
آثار الزلازل

يمكن تعريف الزلزال بأنه أحد الظواهر الطبيعية التي تنشأ في الطبقة الداخلية للأرض، نتيجة حركة الصفائح الصخرية، ثم تمتد هذه الحركة حتى تصل الى سطح الأرض مما يؤدي الى حدوث اهتزازات ارتجاجية تشعر بها الكائنات الموجودة على سطح الأرض، وان لهذه الاهتزازات أثر كبير على الصخور حيث تعمل على تكسيرها وحدوث تشققات في الأرض.

وان للزلازل التي تحدث في العالم العديد من الآثار السلبية على المنطقة التي يحدث فيها الزلزال، حيث يمكن أن يحدث انهيار كامل وابادة لهذه المنطقة وما فيها من كائنات، وأيضا قد يؤدي حدوث الزلزال في منطقة ما الى نشوب الحرائق نتيجة لتسرب الغازات أو التماس الكهربائي بين الأسلاك الكهربائية.

أقوى زلزال في العالم

أقوى زلزال في العالم
أقوى زلزال في العالم

حدثت العديد من الزلازل عبر التاريخ، وتم رصد شدة مختلفة على مقياس ريختر، وسجل زلزال في العالم يحمل اسمه في القرن العشرين، وتحديداً في 22 مايو 1960 في جنوب تشيلي، بالقرب من فالديفيا، حيث تم تسجيله. بلغت قوته 9.5 درجة بمقياس ريختر وكان يسمى زلزال تشيلي العظيم وزلزال فالديفيا عام 1960، والذي تسبب في حدوث تسونامي بسرعة 200 ميل في الساعة في المحيط الهادئ.

أسباب الزلازل

لمعرفة أسباب الزلازل، من الضروري معرفة ما يوجد في أعماق الأرض، حيث يوجد نواة صلبة على عمق حوالي 5000 إلى 6000 كم تحت سطح الأرض. ما يسمى بالعباءة هو أيضًا من ارتفاع درجة الحرارة ويتم صهره ولكن ليس تمامًا، نظرًا لعدم وجود حركة فيه، يسمح هذا الوشاح الحراري لتيارات الحمل بالتدفق ببطء إلى داخله مدعومًا بالحرارة من نواة الكوكب، والجزء العلوي من هذا الوشاح بارد نسبيًا وضعيف وهو يمكن تشوهها بسهولة، فوق هذه الطبقة توجد الطبقة الخارجية وتسمى قشرة الأرض، وتسمى هذه القشرة ذات الغطاء العلوي الغلاف الصخري، وهذا الغلاف الصخري رقيق سمكه أقل من 20 كيلومترًا ويمكن أن يصل إلى 200 كيلومتر في مناطق أخرى، وتتكون هذه القشرة من طبقات تسمى الصفائح التكتونية التي توضع فوق الوشاح المتحرك، وتتحرك هذه الصفائح بمرور الوقت وتتصادم أحيانًا أو تتداخل مع بعضها البعض. يقومون بإنشاء سلاسل جبلية، وأحيانًا نتيجة الاصطدام، تنخفض إحدى الصفائح تحت الأخرى وتتسبب في حدوث زلازل كبيرة، ويمكن قياس قوة الزلزال بجهاز يسمى جهاز قياس الزلازل.

طرق قياس الزلازل

طرق قياس الزلازل
طرق قياس الزلازل

يتم قياس الزلازل بأجهزة تسمى أجهزة قياس الزلازل، وتكتشف هذه الأجهزة الاهتزازات التي تنتج عن الموجات الزلزالية أثناء تحركها عبر قشرة الأرض. تعتمد الورقة والخط المرسوم على قوة الاهتزاز. بتعبير أدق عن حجم الزلزال، المسمى بحجم اللحظة، يقيس هذا الجهاز مدى قوة الأرض، ومقدار الإزاحة التي تحدث بالفعل، وكذلك مقدار الصخور التي يتم إزاحتها.

أنواع الزلازل

أنواع الزلازل
أنواع الزلازل

تتعدد أنواع الزلازل وتتفاوت شدتها وشدتها نتيجة عوامل كثيرة منها المنطقة التي حدث فيها الزلزال وكذلك التركيبة الجيولوجية لطبقات الأرض في تلك المنطقة وبعضها زلازل انفجارية.، بما في ذلك الزلازل التكتونية، بما في ذلك الزلازل البركانية، بما في ذلك زلازل الانهيار ويرد أدناه شرح وتوضيح لكل نوع من هذه الأنواع:

  • الزلازل التكتونية: وهي من أكثر أنواع الزلازل شيوعًا، ويحدث هذا النوع من الزلازل عندما تبدأ الصخور في القشرة الأرضية في التكسر: نتيجة القوى الجيولوجية التي تسببها حركة الصفائح التكتونية.
  • الزلازل البركانية: يحدث هذا النوع من الزلازل عند وجود نشاط بركاني.
  • الزلازل المتفجرة: ينتج هذا النوع من الزلازل عن انفجار أجهزة كيماوية ونووية.
  • زلازل الانهيار الجليدي: يعتبر هذا النوع من الزلازل صغيرًا وغالبًا ما يحدث تحت الأرض في المناجم والكهوف والكهوف.

أقوى عشرة زلازل في التاريخ

حدثت العديد من الزلازل المدمرة عبر التاريخ وتفاوتت قوتها من منطقة إلى أخرى، وفيما يلي أقوى عشرة زلازل حدثت بما في ذلك:

زلزال فالديفيا

يُعرف باسم زلزال تشيلي العظيم وهو أقوى زلزال في التاريخ، والذي وقع في 22 مايو 19620 في مدينة تشيلي، على بعد حوالي 160 كم من الساحل الموازي لمدينة فالديفيا، وبلغت قوته 9.5 درجة على مقياس ريختر. المقياس الزلزالي واستمر 10 دقائق ونتج عنه تسونامي كبير جدا بارتفاع حوالي 25 مترا وسبب الخسائر الكبيرة غير محدد بالضبط ولكن يقدر ما بين 1000 و 6000 وأصيب ما لا يقل عن 3000 شخص. من وراء هذا الزلزال

زلزال ألاسكا

يُطلق عليه أيضًا زلزال الجمعة العظيمة، وقد وقع في 27 مارس 1964 في برنس ويليام ساوند في ألاسكا، واستمر 4.5 دقيقة ويعتبر من أقوى الزلازل التي تعرضت لها الولايات المتحدة، حيث أسفر عن حدوث تسونامي بلغ ارتفاعه حوالي 8.2 متر، مما أسفر عن مقتل العديد من الناس أدى إلى انهيار أرضي كبير تحت الماء.

زلزال سومطرة

تعتبر واحدة من أكثر الهجمات دموية عبر التاريخ. وقعت في مدينة سومطرة في 26 ديسمبر 2004، قبالة الساحل الغربي للمدينة، وبلغت قوتها 9.1 درجة على مقياس ريختر. وتسبب في حدوث تسونامي بلغ ارتفاعه نحو 30 مترا ومقتل ما لا يقل عن ربع مليون شخص، واستمر هذا الزلزال قرابة 10 دقائق. و

زلزال توهوكو

وقع هذا الزلزال تحت الماء في 11 مارس 2011 قبالة سواحل اليابان وبلغت قوته 9.1 درجة على مقياس ريختر، ونتج عنه تسونامي هائل بموجات بارتفاع 40.5 مترًا وموجات امتدت إلى الداخل حتى عمق 10 كيلومترات وتسبب في أضرار جسيمة. إلى البنية التحتية للمدينة من المطارات والجسور والطرق والسكك الحديدية، مما أدى إلى تدمير الآلاف من المباني والسدود، كما تسبب تسونامي في وقوع حوادث نووية، في ثلاثة مفاعلات في مجمع فوكوشيما للطاقة النووية دايتشي. حادث كبير، أعلى مستوى، انظر الملاحظات 2) في ثلاثة مفاعلات في مجمع محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية.

زلزال روسيا

حيث وقعت في أقصى شرق روسيا، وحدثت في 4 نوفمبر 1952، وبلغت قوتها 9 درجات على مقياس زلزالي، وتسببت في حدوث تسونامي مدمر، مع موجات بلغ ارتفاعها أكثر من 15 مترًا، وألحقت أضرارًا جسيمة بالبحر الأحمر. شبه جزيرة كامتشاتكا وقتل أكثر من 15000 شخص.

زلزال الخلد (تشيلي)

وقع الزلزال في 27 نوفمبر 2010 في منطقة مولي، وبلغت قوته 8.8 درجة على مقياس الزلازل، واستمر الاهتزاز القوي لمدة 3 دقائق.

زلزال الإكوادور وكولومبيا

حدث في 31 يناير 1906، وبلغت قوته 7.8 درجة على مقياس الزلازل، وتسبب في حدوث تسونامي بموجات بلغ ارتفاعها 5 أمتار.

زلزال جزيرة الفئران

حدث في 4 فبراير 1965، وبلغت قوته 8.7 درجة على مقياس الزلازل، وتسبب في حدوث تسونامي بموجات يزيد ارتفاعها عن 10 أمتار في جزيرة شيما، ولم يكن الضرر كبيرًا.

زلزال اسام

وقعت في 15 أغسطس 1950، وبلغت قوتها 8.6 درجة على مقياس الزلازل، وتسببت في تدمير العديد من المباني ومقتل ما لا يقل عن 3000 شخص، وتسببت في انهيار سد على نهر سوبانسيري، وانهياره. أدت إلى موجة بلغت ارتفاعها 7 أمتار غمرت العديد من البلدات، مما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 569 شخصًا وتشريد الملايين.

زلزال سومطرة 2010

حدث هذا الزلزال في 11 أبريل 2012، وبلغت قوته 8.6 درجة على مقياس الزلازل، في مكان غير مأهول ولم ينتج عنه تسونامي كبير.

وبهذا نختم مقالنا الذي وضحنا فيه ما هو الزلزال، وما آثاره السلبية على المناطق التي يحدث فيها، بالإضافة الى الإجابة على السؤال المطروح وهو ما هو أقوى وأسوأ زلزال في العالم.