هل يجوز زواج المسلمة من غير المسلم، حيث يُعرف عن قصص الزواج أنها كانت في محط الجدل لدى الكثير من البلدان العربية وذلك نظراً لتعدد الديانات واختلافها، ولا شك أن أكثر ما يُثير التساؤل والجدل والنقاش في الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة هو حكم زواج المسلمة من غير المسلم ما اذا كان جائز أو غير جائز، ومن هذا المنطلق سوف نوضح من خلال سطور هذا المقال إجابة تساؤل هل يجوز زواج المسلمة من غير المسلم أم لا.

إجابة تساؤل هل يجوز زواج المسلمة من غير المسلم

من الجدير بالذكر أن هذا التساؤل يُثير الكثير من الجدل والنقاش في عقول العديد من الناس، حيث أجمع فقهاء وعلماء الدين على تحريم زواج المسلم من غير المسلمة، وكذلك أجمعوا على تحريم زواج المسلمة من غير المسلم، حيث يكمن ذلك في الدليل القرآني ضمن الآية الكريمة الآتية من سورة البقرة، وهي:

“وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ”.

ما الحكمة من تحريم زواج المسلمة من غير المسلم

مما لا شك فيه بأن ديننا الإسلامي جاء من أجل أن يرفع من مكانة المسلم ويُكرمه بين غيره من الناس المشركين وأهل الكتاب من المسيحيين واليهود والنصارى، وكما يُعرف بأن الرجال قوامون على النساء فهو يُعد المسؤول الأول عنها الذي بيده المحافظة على كرامتها وعرضها من أي ضرر قد تتعرض له، ومن تكريم الله سبحانه وتعالى للمسلم بأنه حرم زواجها من غير المسلم، وذلك لأنه لو تزوجت المرأة المسلمة من غير المسلم فإن أطفالها سوف يعتنقون ديانة آبائهم، وفي هذه الحالة سوف يضيع حق الإسلام في المحافظة على النسل الحسن.

وبوصولنا الى هنا نكون قد انتهينا من هذا المقال، وذلك بعد أن تعرفنا على إجابة تساؤل هل يجوز زواج المسلمة من غير المسلم، وذلك كما هو موضح أعلاه.