وزير الداخلية في الكويت يقدم استقالته، أعلنت وسائل الأعلام الكويتية اليوم الأربعاء أن وزير الداخلية الشيخ أحمد المنصور قد قدم استقالته برفقة وزير الدفاع  الشيخ حمد جابر العلي إلى رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد، وأوضحا وزيرا الدفاع والداخلية في بيان مشترك لهما، أن تحقيق الإصلاح أصبح شبه مستحيل، بسبب كتطلبات الأجهزة التنفيذية في القيام بتعديلات وإصلاحات جذرية ومتراكمة من فترة. وأضاف الوزيرين بأن أعضاء في مجلس الأمة يستخدمون أداة الاستجواب بتعسف.

سبب استقالة وزير الداخلية الشيخ أحمد منصور

جاءت استقالة الوزيران الشيخ أحمد منصور والشيخ حمد جابر العلي اعتراضا على تعسف أعضاء مجلس الأمة في استخدام أداة الاستجواب مؤخرا.

  • وقال الوزيران في البيان المشترك لهم: “إنه انطلاقاً من قسمنا الذي يوجب علينا أن نكون صادقين مع أنفسنا والقيادة السياسية، والشعب الكويتي العظيم، نرى أنه في ظل الأوضاع السياسية الحالية، وأمام جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقنا هناك استحالة للعمل، وتحقيق الإصلاحات والتطوير الذي يستحقه الشعب الكويتي، لا سيما بعد أن بات الجو العام مليئاً بالمشاحنات، واضطراب المشهد السياسي العام”.
  • وكان قد سبق تقديم الاستقالة تجاوز وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر المحمد جلسة طرح الثقة في جلسة علنية عقدها المجلس الكويتي للتصويت على طلب 10 نواب بسحب الثقة من وزير الخارجية، بعد رفض 23 نائبا طرحها مقابل تأييد 21 نائبا. وتنص المادة 101 من الدستور الكويتي على مسؤولية كل وزير لدى مجلس الأمة عن أعمال وزارته، وأنه “إذا قرر المجلس عدم الثقة بأحد الوزراء اعتبر معتزلا للوزارة من تاريخ قرار عدم الثقة ويقدم استقالته فورا“. ورفع رئيس مجلس الأمة، مرزوق علي الغانم، جلسة المجلس الخاصة بعد الانتهاء من مناقشة طلب طرح الثقة بوزير الخارجية.
  • وأكد الوزير  العلى على أن الاستجوابات حق دستوري، لكنه وجد نفسه ومعه باقي الوزراء غير قادرين على تحقيق طموحات أبناء الشعب الكويتي الذين ينتظرون منهم الكثير. وتابع “هذا حقهم إلا أن الممارسات النيابية تعطلنا عن تحقيق طموحات الشعب الكويتي الوفي الذي وثق بنا وعلى أمل تحقيق مطالبهم”.
واختتم الوزير الكويتي المستقيل بيانه قائلا: “لذلك قررت الاستقالة لأنني جئت للإنجاز والعمل ولدي خطة إصلاحية لكن لا يمكن تنفيذ ذلك فى هذه الظروف”.

من هو وزير الداخلية الكويتي 

هو أحد أفراد العائلة الحاكمة في الكويت ويكون نجل الشيخ منصور أحمد الجابر الصباح، ووالدته هي الشيخة لطيفة عبد الله الجابر الصباح، من مواليد مدينة الكويت العاصمة، عام 1969م، يحمل الجنسية الكويتية، كما أنه حائزٌ على درجة البكالوريوس في الإعلام المساند (علوم سياسية) من جامعة كنساس الأميركية، وعلى درجة الدبلوم في العلوم العسكرية من كلية علي الصباح العسكرية، وهو متزوجٌ ولديه ابنان، وقد شغل العديد من المنصب خلال مسيرته في دولة الكويت قبل توليه منصب وزير الداخلية في دولة الكويت، والذي تم تعيينه كوزيرٍ للداخلية في دولة الكويت وفق المرسوم الذي أصدره أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح يوم الثلاثاء الواقع في الثامن والعشرين من شهر ديسمبر /كانون الأول من العام الميلادي 2021.

مناصب الشيخ احمد المنصور

منذ بداية عمل الشيخ المنصور في الحكومة وإلى الآن تولى عدد كبير من المناصب المُختلفة والرفيعة، والتي حقق من خلالها نجاحًا واسعًا كبيرًا في دولة الكويت.

أبرز  هذه المناصب التي شغلها الشيخ أحمد المنصور:

  • تولى منصب رئيس هيئة الخدمات الطبية.
  • شغل منصب رئيس لجنة الأوفست المباشر، في فترة عامي 2003م و2013م.
  • كان عضواً في مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة في عام 2006م.
  • تولى منصب مدير عام للهيئة العامة للشباب والرياضة في سنة 2014م.
  • شغل عضوية اللجنة الدائمة للاحتفال بالأعياد الوطنية.
  • تم تعيينه وكيل أصيل في وزارة الدفاع الكويتية خلال شهر أكتوبر من عام 2017م.
  • عمل بمنصب مدير لإدارة العقود والمشتريات الخارجية.
  • تولى منصب وكيل وزارة مساعد للتجهيز الخارجي.
  • عمل وكيل وزارة مساعد للشؤون الإدارية.
  • تولى منصب نائب رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للأوفست وكما وكان فيها ممثلاً عن وزارة الدفاع الكويتية.
  • عمل ضابط في مجال الاستخبارات والأمن.
  • تولى منصب مساعد آمر سرية الدبابات.
  • كان نقيبًا في مديرية الشؤون العسكرية بمكتب وزير الدفاع وذلك بين عامي 1991م و2002م .
  • تولى منصب مدير إدارة الشؤون العامة في مكتب وزير الدفاع.
وتزامنت استقالة الوزيرين مع تجديد البرلمان، الأربعاء، الثقة في وزير الخارجية، الشيخ أحمد ناصر المحمد، بعد تصويت على ما جاء في استجواب يتهم وزارته بـ”التخبط الإداري”. وسبق أن تقدم رئيس الحكومة الحالي، الشيخ صباح الخالد، باستقالة حكومته مرتين خلال نحو عام، ثم أعاد أمير البلاد تكليفه بتشكيلها، وسط خلافات بين الحكومة والبرلمان، لاسيما بشأن سياسية تقديم الاستجوابات التي تتيح إقالة وزير أو حكومة.