من هو الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل، هناك كثير من الصحابة الذين نصر الله ودافعوا عن الدين الإسلامي وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، وقاموا بتحمل الكثير من الإساءات التي كانت تواجههم من كفار قريش، في سبيل نشر الرسالة الاسلامية، وان تكون كلمه الله هي العليا، فكان هناك الكثير من الغزوات والمعارك التي يفدي فيها الكثير من الاشخاص روحهم في سبيل الله وسنتعرف على من هو الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل.

من هو الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل

الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل هو عمرو بن ثابت الملقب بالعصرم، وكان من رفقاء الإسلام وقتل في نفس اليوم، وكان ذلك يوم غزو أحد، وعند الصحابة، قال عنه للنبي صلى الله عليه وسلم، وذكره أنه لا يصلي صلاة واحدة، فقال صلى الله عليه وسلم أفضل هو من أهل الجنة ” توفي سنة 3 هـ، وهو من بني عبد الأشعل من الأوس، ورد أنه قيل إنه من أفضل رجال الأنصار لسبب، لاستشهاده في غزوة أحد بعد إسلامه وقبل أن يصلي الركعة مثله صلى الله عليه وسلم قال: “خير دور للأنصار بني النجار ثم بني عبد.

شاهد ايضا: معلومات عن الصحابي الذي لقب ببحر الجود لكرمه

من هو عمرو بن ثابت ويكيبيديا

عمرو بن ثابت رفيق عظيم يلقب بالعصرم أسلم وقتل في يوم واحد وهو يوم واحد، تتلخص سيرته الذاتية على النحو التالي:

  • الاسم الحقيقي: عمرو بن ثابت.
  • مكان الميلاد: يثرب.
  • الوفاة: 3 هـ
  • مكان الوفاة: جبل أحد، المدينة المنورة.
  • الاسم المستعار: الاسرم.
  • الأب: ثابت بن وقش بن زغبة بن زوراء
  • خاله حذيفة بن اليمن.
  • الطبقة: الصحابة.
  • النسب: الأشحلي الأنصاري.
  • المعارك والحروب: معركة أحد.

أسباب دخول عمرو بن ثابت الجنة

دخل الصحابي عمرو بن ثابت الجنة مع أنه لم يؤد صلاة واحدة، لكن الرسول صلى الله عليه وسلم شهد له أنه دخل الجنة، وسبب ذلك استشهاده بعد إسلامه يوم غزوة أحد أثناء القتال والدفاع عن الإسلام والمسلمين، كما علم الرسول صلى الله عليه وسلم أنه استشهد في المعركة ولم يصلي إطلاقاً إلا الرسول، ومن صلى الله عليه وسلم شهد له أنه دخل الجنة فقال: أخبروني عن رجل دخل الجنة ولم يصلي قط، قال الحسين إنه عندما كان يرافق مجمع رسول الله، وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم: ما هي مشكلة العصيرم؟

شاهد ايضا: من الصحابي الذي عاش في الجاهلية 60 عامًا وفي الاسلام 60 عامًا

وذكر أن عمرو بن ثابت يخشى على الدين الإسلامي بقدر ما يخاف على قومه، كما لو عرضه الرسول صلى الله عليه وسلم لدخول الدين الإسلامي، أسلم، وأخذ سيفه وقاتل حتى جرح ومات الله وأصبح من الشهداء، فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم وقال إنه من أهل الجنة.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على اهم المعلومات التي تتعلق بمن هو الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل، والتي يعتبر احد الاسئلة الدينية العامة التي يرغب بالتعرف عليها الكثير من الاشخاص.