سبب الم البطن المفاجئ، تعتبر الآلام في البطن واحدة من الأعراض التي تنتشر بصورة كبيرة، ومن الجدير بنا ،ا نقوم بالتعرف على أهم أسباب تلك الآلام، وذلك لأن هناك كم كبير للغاية من الأمراض التي من الممكن أن ينتج عنها آلام البطن، ومن الممكن أن تكون تلك الأمراض في غاية الخطورة إضافة إلى أنها من الممكن ان تتسبب في الكثير من الآلام، ابقوا معنا من أجل الحديث عن سبب الم البطن المفاجئ.

ما هو سبب آلام البطن المفاجئة

يحتار الكثيرون حول سبب آلام البطن المفاجئة والأعراض المصاحبة، وهذا ما سنشرح لكم فيه، حيث أن الألم المفاجئ الذي يصيب البطن من الاضطرابات الشائعة التي قد تصيب الرجال أو النساء على حد سواء، والتي لا لم يمر أحد خلال فترة من الزمن من فترات حياته وفيما يلي شرح لأهم الأسباب التي قد تكون ناجمة عن آلام البطن المفاجئة:

  • التهاب الأمعاء والمعدة الذي قد ينجم عن عدوى طفيلية أو فيروسية أو بكتيرية.
  • انسداد الأمعاء المفاجئ، وظيفي أو ميكانيكي، في معظم الحالات انسداد برازي.
  • وجود نزيف سابق ناتج عن قرحة هضمية أو انثقاب يؤدي إلى وصول المريض إلى حالة من الألم المتعرج.
  • هي حصوة أو عدوى في المرارة، وعندما يكون المريض يعاني من هذه الحالة، يتركز الألم بشكل خاص في البطن على الجانب الأيمن.
  • الإصابة بالتسمم الغذائي نتيجة تناول طعام فاسد، أو طعام يحتوي على مكونات غير صالحة للأكل.
  • حساسية الدواء، لأن الألم المفاجئ في البطن من الأعراض الجانبية الشائعة لتناول بعض أنواع الأدوية.
  • عدوى المسالك البولية سواء كانت سفلية أو علوية مثل التهاب المثانة والحالب والكلى.
  • القولون الكلوي، والذي ينتج عن تكوين حصوات في المثانة أو الحالبين أو أنسجة الكلى.
  • إصابة تجويف البطن بالانتباذ البطاني الرحمي.
  • الإصابة بمرض التهاب الأمعاء مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

ما هي أنواع آلام البطن المفاجئة

هناك عدة أنواع يصنف إليها ألم البطن المفاجئ، والتي تتحد على أساس مدتها وطبيعتها، ومن هذه الأنواع:

  • الألم التدريجي: وهو الألم الذي يبدأ في منطقة البطن فجأة ثم يبدأ في الزيادة تدريجياً حتى يتلقى المصاب العلاج الذي يناسب حالته حسب سبب الإصابة.
  • الألم المزمن: هو ألم في البطن يبدأ فجأة ويستمر لبعض الوقت ثم يختفي ويعود للظهور مرة أخرى عند تحديد العوامل المؤدية لذلك.
  • الآلام الحادة: وهي آلام في البطن تبدأ فجأة وتستمر دون توقف حتى يتلقى المريض العلاج المناسب لحالته.

أهم وأبرز أسباب آلام البطن عند النساء

تصاب المرأة بالحيرة عند معاناتها من تقلصات أو آلام في البطن والتي قد تحدث لأسباب طبيعية مثل آلام التبويض أو الحيض أو الإصابة بمرض مثل التهاب الزائدة الدودية أو قرحة المعدة فيما يلي نشرح أهم أسباب معاناة المرأة من آلام البطن:

التهاب الزائدة الدودية

يبدأ الألم الناتج عن التهاب الزائدة الدودية في المنطقة المحيطة بالسرة، ثم يبدأ في التحرك إلى الجانب الأيمن من البطن، وبعد أربع وعشرين ساعة يبدأ في الزيادة تدريجياً، خاصة عند الحركة، وقد يصاحب ذلك غثيان وإسهال، ودرجة حرارة عالية.

آلام الدورة الشهرية

غالبًا ما يصاحب الشعور بالألم والتشنجات في أسفل البطن اقتراب الدورة الشهرية، ومع استخدام المسكنات، يتحسن الألم، ويساعد استخدام الكيس الساخن في ذلك.

التهاب منطقة الحوض

قد تشعر المرأة بألم في أسفل البطن نتيجة عدوى في الجهاز التناسلي سواء في الرحم أو القنوات أو المبايض، وتتراوح شدة الألم في هذه الحالة من إفرازات الدم أو المهبل الملونة، وقد تعاني المرأة من الألم عند التبول.

آلام التبويض

يكون على شكل ألم متفاوت يصيب المرأة أثناء فترة خروج البويضة من المبيض والتي تكون في الغالب قبل أسبوعين من موعد الدورة الشهرية، ويبدأ هذا الألم في الجانب الأيسر أو الأيمن حسب موقع المبيض الذي تخرج منه البويضة وتستمر لفترة قصيرة ثم تختفي.

كيسات المبيض

لا تشعر النساء بالألم المصاحب للتكيسات الموجودة على المبايض إلا في حالة أن تكون الأكياس كبيرة، أو بعد انفجارها، أو عندما تكون ملتوية، وتكون معظم التكيسات الموجودة على المبايض حميدة ونادرًا ما تتحول إلى سرطان، وقد تتسبب في حدوث التهاب الشعور بالانتفاخ أو الحاجة الملحة للتبول.

الحمل خارج الرحم

هذا ما يحدث عندما لا تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم وتنمو في قناة فالوب مما يجعل من المستحيل استمرار هذا الحمل، ويلزم التدخل الجراحي السريع للتخلص من هذا الحمل بحيث حياة الأم غير معرضة للخطر، أو تتعرض لصعوبة إنجاب الأطفال مرة أخرى.

بطانة الرحم المهاجرة

وهو ما يحدث عند ظهور أجزاء من بطانة الرحم في الحوض، أو داخل البطن، وتظهر تلك الأنسجة في قناة فالوب أو المبيضين من جانب واحد، مما ينتج عنه معاناة المرأة من ألم في جانب واحد من البطن، وعلاج الانتباذ البطاني الرحمي هو الحصول على العلاجات الهرمونية أو المسكنات أو الجراحة.

سبب وجود آلام في البطن من الأعلى

هناك عدة أسباب قد تكون ناتجة عن الألم في المنطقة المحيطة بسرة البطن، ومن منتصف البطن من الأعلى، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

الأديم الظاهر

تقرحات المعدة أو ما يعرف بالقرحة الهضمية من القرحات المعروفة التي تصيب بطانة المعدة والتي يصاحبها العديد من الأعراض الشائعة مثل ألم في منتصف البطن وحرقة في المعدة، ولكن يُذكر أن تقرحات المعدة ليست كذلك دائما مصحوب بألم، وقد يعاني المريض من أعراض أخرى مثل الغثيان أو عسر الهضم أو الحموضة المعوية.

التهاب الزائدة الدودية المبكر

هذا ما يصيب الزائدة الدودية من التهاب مصحوب بمعاناة من بعض الأعراض الشائعة، حيث تكون الأعراض الأولى غالبًا هي ألم في أسفل البطن من الجانب الأيمن، أو بالقرب من السرة، ثم ينتقل الألم في البعض إلى أسفل البطن، كما بالإضافة إلى عدد من الأعراض الأخرى مثل القيء والغثيان، وفقدان الشهية، وصعوبة إخراج الغازات، وانتفاخ البطن، وقد يصاب المريض بحمى تصل درجة حرارتها إلى 39 درجة.

متى تكون آلام البطن خطيرة

هناك بعض الأعراض التي تصاحب ألم البطن المفاجئ والتي تدل على وجود خطر، ومن بين تلك الأعراض نذكر ما يلي:

  • انخفاض حاد في الضغط يصاحبه ألم مفاجئ في البطن أو فقدان للوعي.
  • نزيف معدي معوي، يكون فيه براز المريض دمويًا، أي مختلطًا بالدم، أو يكون لون البراز أسود.
  • اليرقان الذي يظهر في الجلد والعينين والأغشية المخاطية بلون أصفر.
  • استمرار المعاناة من الألم بالرغم من تناول الأدوية والمسكنات.
  • ارتفاع درجة الحرارة وعدم الاستجابة لمضادات الحرارة الفموية.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي المصاحبة للألم مثل الإمساك والإسهال والقيء والغثيان.

الى هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن آلام البطن، والتي لها الكثير من المسبات، بحيث انه من الصعب للغاية أن يتم التعرف على أحد الأمراض من خلال آلام البطن فقط، إنما يكون هناك مجموعة أخرى من الأعراض.