أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول، تعرف الاسابيع الاولى من الحمل انها من اخطر الاسابيع، والتي يجب على الام الحامل فيها مراعاة الكثير من الامور والتقليل من الحمل، اذ ويكون فيها الكثير من الاعراض التي يدل على ان الحمل ضعيف، والسبب الرئيسي للاجهاض وخاصة في الشهور الاولى هو عدم وجود البويضة بشكل ثابت في الرحم، وفي هذه السطور سنقدم لكم اشهر أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول.

معلومات عن الإجهاض

يُعرَّف الإجهاض بأنه فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، ووفقًا للإحصاءات العامة للجمعية الأمريكية للحوامل، فإن 10-25٪ من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض الحالات: يحدث الإجهاض في الأسبوع الأول لعدم انغراس البويضة في الرحم أما الإجهاض الذي يحدث بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل فعادة ما يكون بسبب الحالة الصحية للأم.

أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول

في أغلب الأحيان يكون الإجهاض سريعًا ومبكرًا لأن المرأة ليست على علم بالحمل، وفي الحالة الطبيعية أثناء الحمل يفرز الجسم الهرمونات اللازمة لضمان النمو الطبيعي للجنين

  • 50٪ من الحالات تحدث نتيجة خلل جيني في الكروموسومات يحدث هذا الخلل بشكل عشوائي عند انقسام الخلايا، أو نتيجة تلف البويضة أو الحيوانات المنوية، أو نتيجة مشكلة أثناء انقسام الخلية، وقد يحدث نتيجة خلل في المشيمة أو عدم انغراس البويضة بشكل صحيح.
  • الاختلالات الهرمونية عند النساء، مثل تكيس المبايض.
  • إصابة الأم الحامل بعدوى بكتيرية.
  • لا يتم السيطرة على الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري وأمراض الغدة الدرقية.
  • وجود مشكلة في رحم المرأة مثل تشوهات الرحم وغيرها.
  • ممارسة ورفع الأشياء الثقيلة.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية، لذلك ينصح دائمًا باستشارة الطبيب قبل تناول أي دواء.

أعراض إجهاض الحمل في الأسبوع الأول

تتنوع أعراض إجهاض الحمل وتتفاوت في شدتها ووقت حدوثها، فهي تعتمد على مرحلة الحمل (تزداد في كثير من الأحيان في المراحل المبكرة)، وحالة الأم من حيث عمرها، وصحتها الجسدية، والأمراض المزمنة وما شابه ذلك، تشمل هذه الأعراض:

  • آلام أسفل الظهر الشديدة.
  • نزيف مهبلي غزير.
  • إفرازات مهبلية ملونة مصحوبة بجلطات دموية.
  • ألم شديد في أسفل البطن.
  • آلام شديدة وتشنجات في البطن.

ظهور إحدى هذه الأعراض لا يعني بالضرورة حدوث إجهاض، ولكن في حالة ظهور أي من هذه الأعراض، يجب على المرأة الحامل زيارة أقرب مستشفى للتأكد من سلامتها وسلامة الجنين.

عوامل تزيد من فرص الإجهاض

تحدث معظم حالات إجهاض الحمل المبكر نتيجة لأسباب غير معروفة، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرصة حدوث الإجهاض، سواء كان ذلك في الفترة الأولى من الحمل أو بعده، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعًا:

  • السقوط أو الإصابة المباشرة.
  • التعرض المباشر للأشعة الضارة.
  • الاستخدام غير السليم للأدوية.
  • شرب الكحول
  • التدخين.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • يزيد العمر فوق 35 سنة من خطر الإجهاض بنسبة 50٪.

نصائح لتجنب الإجهاض

لا يمكن منع جميع حالات الإجهاض أثناء الحمل، لكن حقيقة أن المرأة لديها تاريخ من الإجهاض لا يعني أنها لم تعد قادرة على الحمل وإنجاب الأطفال، وهناك نسبة صغيرة من النساء اللواتي تعرضن للإجهاض المتكرر مرتين أو ثلاثة مرات، فيما بعد، هناك بعض التوصيات والنصائح للمرأة للحد من حدوث الإجهاض، ومنها:

  • ابدئي بتناول حمض الفوليك قبل شهرين على الأقل من التخطيط للحمل.
  • يجب أن تحرص المرأة الحامل على تناول الأطعمة الصحية، والتركيز على الأطعمة الغنية بالحديد والفيتامينات والكالسيوم.
  • تجنب التدخين والكحول.
  • قبل تناول أي منها، يجب عليك أولاً التأكد من أنك لست حاملاً.
  • مارس التمارين الرياضية الخفيفة، وابتعد عن الرياضات الشاقة.

مخاطر الإجهاض

عملية الإجهاض هي خيار تلجأ إليه المرأة التي ترغب في إنهاء الحمل، وللمرأة خياران إما تناول أدوية الإجهاض، أو إجراء عملية مباشرة، وهذا يعتمد على مدة الحمل، وكلا الطريقتين. مفيدة وآمنة إذا تم إجراؤها بالطريقة الصحيحة والوضع الصحيح، ولكن مع ذلك هناك العديد من المخاطر للإجهاض، بما في ذلك:

  • لديك جلطات دموية.
  • حاد.
  • رائحة كريهة من المهبل.
  • الحرارة.
  • تزداد حدة الألم والتشنجات مع مرور الوقت.
  • الالتهابات البكتيرية؛
  • نزيف داخلي.
  • خدش في جدار الرحم.

فترة ما بعد الإجهاض

تعتمد عودة الجسم إلى حالته الطبيعية بعد الإجهاض على الفترة التي حدث فيها الإجهاض وعمر الجنين في ذلك الوقت بعد الإجهاض، قد تعاني المرأة من نزيف مهبلي أو قطرات من الدم، كما يحدث أثناء الدورة الشهرية، وتشنجات في البطن، بالإضافة إلى آلام أسفل الظهر والبطن، وقد يبقى معدل مرتفع في الدم لبضعة أشهر بعد الإجهاض، وقد تحدث بعض الاضطرابات في الدورة الطبيعية، ولكن يجب أن تعود دورة المرأة إلى طبيعتها بعد ثلاثة إلى ستة أسابيع، ويوصى بالراحة الكاملة للمرأة بعد الإجهاض حتى يعود الجسم إلى حالته الطبيعية، و من المتوقع بطبيعة الحال أن تصاحب المرأة بعد الإجهاض مجموعة من المشاعر والأعراض مثل اضطراب النوم وفقدان الشهية والبكاء والتعب العام والإحباط، وقد تصبح هذه الأعراض خطيرة ما لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، ينصحها الطبيب المقرب من المرأة بدعمها ومساعدتها خلال هذه الفترة وإزالة أي مستلزمات تتعلق بالأطفال أمامها حيث قد تجدد شعورها بالإحباط.

الحمل مرة أخرى

يمكنك استشارة الطبيب للمساعدة في وضع خطة لحمل جديد بحيث يتم استبعاد جميع الأسباب التي قد تؤدي إلى إجهاض الحمل في الأسبوع الأول أو بعد ذلك، مثل اختبارات الدم، ومستويات الهرمونات، والصورة التلفزيونية للرحم، والفحص السريري للرحم، قد يطلب الطبيب الانتظار بضعة أشهر قبل الحمل مرة أخرى حسب حالة المرأة الصحية، بالإضافة إلى ضرورة إجراء فحوصات دورية أثناء الحمل.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على أهم أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول، والتي من الممكن ان تواجهها الكثير من الفتيات في بداية حملهم، وخاصة حملهم الاول، وثد تعرفنا على كيفية التعامل مع الكثير من الامور المتعلقة بهذا الموضوع.