علامات الولادة قبل الطلق، هناك العديد من الاشارات والعلامات التي قد تواجه المراة الحامل ومن الممكن ان تدل على علامات ولادة او تنبيه للولادة، حيث تعرف هذه المرحلة انها من اصعب المراحل التي قد تواجه الام الحامل، بناء على مجموعة من الأعراض، وفي هذه السطور سنتعرف على أشهر علامات الولادة قبل الطلق، وكيفية تميزها عن غيرها من العلامات المتعلقة بالام الحامل.

حاسبة الحمل

يستمر الحمل بمعدل 280 يومًا (40 أسبوعًا) من اليوم الأول إلى الأخير، وهو ما يسمى (LMP)، ويعتبر اليوم الأول من آخر دورة شهرية هو اليوم الأول من الحمل، و الدورة الشهرية الأخيرة، وأن حساب موعد بدء الحمل ليس علمًا دقيقًا، بل يعتبر من الاجتهادات التي عرفتها المجتمعات، وطوّرت لها أسماء قليلة للتعامل معها بشكل أفضل علامات الولادة المبكرة.

علامات قرب الولادة

أعراض الولادة الطبيعية هي الأعراض التي تظهر في فترة تتراوح ما بين أسبوع إلى أربعة أسابيع قبل حدوث المخاض، وذلك حسب الفترة التي تسبق الولادة، وتعتمد هذه الأعراض على أشياء كثيرة، منها علامات وشيكة الولادة، والحالة الصحية من رحم المرأة، واختيار الطبيب ما إذا كانت المرأة بحاجة إلى أم، تكون الولادة طبيعية دون أي مضاعفات، وهي كالتالي:

  • هبوط الجنين ونزوله إلى منطقة الحوض: انخفاض الجنين وهبوطه إلى منطقة الحوض هو مصطلح يسمى طبيا (البرق)، ويعني “الفتح أو الانتفاخ”، وهذا ما يحدث للمرأة الحامل قبل أسابيع من ظهورها من أعراض المخاض (المخاض) والتي تتمثل في تغيير وضعية جلوس الجنين ووضع رأسه لأسفل لتسهيل آلية المخاض خارج الرحم، ويصاحب التغيير في وضع الجنين ضغط على المثانة البولية الحامل مما يجعلها تشعر بالحاجة إلى التبول المستمر أو (بوليوريا).
  • عرض دموي: يحدث هذا نتيجة تمدد الرحم مما يؤدي إلى الضغط على الشرايين الصغيرة فيه، وبالتالي تنفجر الدم – الذي يميل لونه من اللون الوردي إلى البني – من المهبل، هذا العرض شائع جدًا ويحدث قبل أسابيع إلى ساعات من تاريخ الميلاد (وقت التسليم).
  • غريزة التعشيش: ينتج اتساع عنق الرحم عن تقلصات شديدة في منطقة الحوض.
  • القيء: وهي أعراض تحدث نتيجة التغيرات الهرمونية في جسم المرأة الحامل والتي تؤثر على الجهاز الهضمي وخاصة المعدة والأمعاء.
  • انقباضات براكستون هيكس Braxton Hicks: يمكن أن تسمى هذه الانقباضات الكاذبة، والتي تحدث قبل أسابيع من بدء الانقباضات الحقيقية قبل الحمل، وتسمى تقلصات كاذبة لأنها لا ترتبط بأي تمدد لعنق الرحم.

طرق حساب الحمل

حساب الحمل ليس علمًا دقيقًا كما أشرنا سابقًا، لأن معدل الخطأ ليس صغيرًا، ولكن مع ذلك، تنتشر هذه الأساليب في المجتمع والتي من خلالها على الأقل تقدير الوقت الذي بدأ فيه الحمل حتى تتمكن المرأة الحامل تدبر حياتها ونظامها الغذائي واستعدادها النفسي والجسدي خلال فترة 40 أسبوعًا حتى تقترب علامات المخاض والتعامل معها بشكل صحي، ومن هذه الطرق:

  • قاعدة Naegele: تتضمن قاعدة Naegele عملية حسابية بسيطة عن طريق إضافة سبعة أيام إلى اليوم الأول من الدورة الشهرية الأخيرة (آخر دورة شهرية قبل الحمل) ثم طرح ثلاثة أشهر.
  • عجلة الحمل: الطريقة الأخرى لحساب تاريخ بداية الحمل هي استخدام عجلة الحمل، هذه الطريقة – التي يستخدمها معظم الأطباء – هي تحديد تاريخ الدورة الشهرية للمرأة على العجلة (قرص بلاستيكي تُسجل عليه عدة قراءات وأرقام متعلقة بتواريخ الولادة والحمل)، ويعطى هذا القرص عبارة عن قراءة يتناسب مع حالة المرأة وتاريخ دقيق إلى حد ما فيما يتعلق بتاريخ بدء الحمل حتى تتمكن من التعامل مع علامات الولادة قبل المخاض ومواعيد النفاس وغيرها من الأمور التي تهم صحتها بشكل صحي وسلس.

علامات الولادة المبكرة

ولا يخفى على الكثيرين أن مصطلح رأس الماء أو نزول الماء، كعلامة مميزة للولادة قبل المخاض، والتي يطلق عليها طبياً (فواصل الماء)، وينتج تسرب هذه المياه عن تشققات في أغشية السائل الأمنيوسي (الأكياس التي يحيط بالجنين) التي تحيط بالجنين، وهذا يصاحب نزول هذا السائل هو تقلصات شديدة ومؤلمة حول البطن وفي منطقة الحوض، ويمكن أن تمتد هذه الانقباضات إلى الأجزاء السفلية من جسم الحامل، وهذه الإفرازات هي سميكة ولزجة، وكلما ارتفعت مستويات الإفراز من المهبل، زادت خطورة الحالة وهذا يتطلب إجراءً طبيًا سريعًا وتحديد ما إذا كانت المرأة الحامل بحاجة إلى عملية قيصرية أم أنها قادرة على الولادة بشكل طبيعي دون التأثير على صحة المولود وصحة المرأة الحامل.

علامات الولادة المبكرة

الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل موعد الولادة المتوقع بأكثر من ثلاثة أسابيع ؛ الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، ويعاني الأجنة في هذه الحالة، وخاصة من يولد مبكرًا جدًا، من مشاكل طبية معقدة، وتختلف هذه المضاعفات من جنين إلى آخر حسب عدة عوامل، وبناءً على وجود حالات مختلفة فيما يتعلق بالولادة المبكرة وعلامات الولادة المصاحبة لها، فقد تم تصنيف الولادة المبكرة على النحو التالي:

  • يولد بين 34 و 36 أسبوعًا من الحمل، وهو ما يسمى الخدج المتأخر.
  • يُطلق على الطفل المولود بين الأسبوعين 32 و 34 من الحمل اسم (الخدج المعتدل).
  • يُطلق على الطفل المولود في أقل من 32 أسبوعًا من الحمل اسم الخدج جدًا.
  • يُطلق على الطفل المولود قبل 25 أسبوعًا من الحمل (الخدج للغاية).

تختلف أعراض وعلامات الولادة المبكرة باختلاف التقسيمات السابقة، قد يعاني الطفل من أعراض خفيفة جدًا للولادة المبكرة، أو قد يكون له مضاعفات أكثر وضوحًا، تشمل هذه المضاعفات أو الأعراض المبكرة ما يلي:

  • حجم المولود صغير، مع رأس كبير جدًا وغير متماثل أبدًا.
  • شعر ناعم (زغب) يغطي معظم الجسم.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم، خاصة بعد الولادة مباشرة في غرفة الولادة، بسبب نقص الدهون المخزنة في الجسم، وتدهور وتيرة العمليات الحيوية في جسمه.
  • قلة انعكاسات المص والبلع مما يؤدي إلى صعوبات في الرضاعة، وهذا أمر خطير للغاية.