أعراض فشل التلقيح الصناعي، هناك العديد من الطرق التي يلجأ لها الكثير من الاشخاص عند تعسر الحمل، ومن اشهرها هي التلقيح الصناعي، اذ تعرف هذه الوسيلة انها من اشهر الوسائل التي قد نجد ان هناك فئة كبيرة قد استخدمتها للحصول على الحمل، ولكن ليس من المؤكد نجاحها فهناك العديد من العوامل التي قد تسهم في فشلها، وسنتعرف في هذه السطور على أشهر أعراض فشل التلقيح الصناعي.

التطعيم الاصطناعي

الإخصاب في المختبر أو التلقيح الاصطناعي عبارة عن سلسلة معقدة من الإجراءات التي تستخدم للمساعدة في حدوث حمل في رحم الإناث المصابات بمشاكل الخصوبة، سواء كانت وراثية أو مكتسبة، وكذلك في الحالات التي يكون فيها الذكور لديهم اضطرابات وراثية أو مكتسبة تؤثر على الصحة والخصوبة من الحيوانات المنوية لديهم، وسنتحدث خلال هذا الالملف عن أسباب التلقيح الاصطناعي بالإضافة إلى الحديث عن خطواته، ثم ننتقل إلى عنوان الالملف الرئيسي وهو مناقشة أعراض فشل التلقيح الاصطناعي و ثم ننتقل إلى معدلات نجاح التلقيح الاصطناعي.

أسباب التلقيح الاصطناعي

يتم إجراء الإخصاب أو التلقيح الصناعي في المعامل لأغراض أو بعد فشل معظم العلاجات القائمة على محاولة تنشيط الإخصاب الطبيعي عند الذكور أو الإناث حول الأسباب المختلفة لعملية أطفال الأنابيب:

  • وجود ضرر أو اضطرابات التبويض تتمثل في قلة عدد البويضات المتاحة للإخصاب من قبل الأنثى.
  • بطانة الرحم، والتي تؤثر سلبًا على وظيفة المبيض والرحم وقناتي فالوب.
  • بطانة الرحم هي أورام حميدة تتشكل في جدار الرحم وهي شائعة عند النساء بين سن الثلاثين والأربعين.
  • التدخلات الجراحية السابقة في منطقة الأعضاء التناسلية مثل الخضوع لإجراءات التعقيم البوقي ؛ إنه نوع من التعقيم يتم فيه قطع قناتي فالوب لمنع الحمل على الإطلاق كخيار علاجي مرضي أو اختياري.
  • ضعف إنتاج الحيوانات المنوية لدى الذكر أو الشريك، أو ضعف في وظيفتها الحيوية.
  • وجود تشوهات في الحيوانات المنوية المنتجة مما يجعل من الصعب على عملية الإخصاب الطبيعي.
  • الاضطرابات الوراثية في كلا الشريكين هذا النوع من الأسباب شائع إلى حد ما، وهذا هو أن الأطباء يكتشفون – أثناء قيام الشركاء بإجراء اختبارات قبل الحمل – أنه سيكون لديهم – بنسب عالية – أطفال يعانون من تشوهات أو اضطرابات مرضية إذا لم يخضعوا لإجراءات التلقيح الاصطناعي، أي، يساعد التلقيح الصناعي هنا على اختيار أفضل بيضة مخصبة وإعادتها إلى رحم الأم، وبالتالي تقليل معدلات إنتاج الأجنة المشوهة إذا تم الاعتماد على الإخصاب الطبيعي.
  • النساء اللواتي ليس لديهن رحم فعال – رحم قادر على الإنتاج – أو اللواتي يشكل الحمل لهن مخاطر صحية قد يختارن التلقيح الاصطناعي باستخدام شخص آخر للحمل، والمعروف باسم الرحم المستأجر.

خطوات التلقيح الاصطناعي

وتتمثل خطوات التلقيح الصناعي بعدة خطوات وهي التنشيط ثم استخراج البويضات أو استعادتها والتخصيب ثم إعادة البويضات، وهنا ملخص لهذه الخطوات مع إضافات بسيطة للخطوات التي يمكن أن تتم في حالات معينة:

  • وذلك لزيادة عدد البويضات التي تنتجها الأنثى، حيث تنتج الأنثى بويضة واحدة شهريًا، لكن التلقيح الاصطناعي يتطلب وجود أكثر من بويضة واحدة، ولهذا تخضع الأم لعدد من أدوية الخصوبة لإنتاج بويضة، عدد البويضات لاستخراجها وبدء إجراءات التلقيح الصناعي عليها.
  • استخراج البيض أو استرجاعه ؛ يتم ذلك عن طريق التخدير، حيث يقوم الطبيب – باستخدام الموجات فوق الصوتية – بإدخال إبرة عبر المهبل وتمر إلى المبيض لسحب البويضات أو البويضات.
  • التخصيب؛ يتم ذلك عن طريق أخذ عينة من السائل المنوي من الشريك، ثم خلط الحيوان المنوي مع البويضات في طبق خاص حتى يتم إنتاج البويضات المخصبة، وفي حالة فشل هذا الإجراء، يتم استخدام الحقن المجهري للحيوانات المنوية في البويضات من أجل زيادة فرص النجاح.
  • في حالات معينة، تخضع البويضات المخصبة لمراقبة طويلة نسبياً للتحقق من حدوث الانقسامات وتطورها، خاصة في حالات التلقيح الصناعي، والتي تستخدم لتجنب إنتاج الأجنة المشوهة، كما أشرنا سابقاً.
  • عندما تصبح الأجنة كبيرة بما يكفي، يتم زرعها في غضون 3 إلى 5 أيام باستخدام أنبوب رفيع يتم إدخاله في المهبل وصولاً إلى عنق الرحم والرحم حتى تستقر الأجنة هناك.

أعراض فشل أطفال الأنابيب

على الرغم من أنه بعد إعادة الأجنة الملقحة إلى الرحم، يمكن للمرأة استئناف أنشطتها اليومية العادية، ولكن يجب عليها تجنب الأنشطة البدنية القاسية. يعتمد فشل التلقيح أو نجاحه على النتائج التي كشف عنها الطبيب بعد 12 يومًا إلى أسبوعين من إعادة البويضات إلى الرحم، حيث يقوم بفحص عينة من دم المرأة للكشف عما إذا كان هناك حمل أم لا، أو إذا فشل الحمل، سيتم منع المرأة من تناول البروجسترون أما بالنسبة لأعراض فشل التلقيح الاصطناعي، فيمكن اعتبار مضاعفات فشل الإخصاب مثل عودة الدورة الشهرية بسرعة بالتزامن مع نزيف غير عادي في منطقة المهبل من أعراض فشل التلقيح الاصطناعي.

معدلات نجاح عمليات التلقيح الصناعي

بعد الحديث عن أعراض فشل التلقيح الصناعي لا بد من الانتقال إلى الجانب المشرق من التلقيح الصناعي وهو نسب أو معدلات نجاح هذا الإجراء الطبي، وتجدر الإشارة إلى أن معدلات النجاح هذه تعتمد على عدة عوامل منها سبب العقم وعمر المريضة، بالنظر إلى الإحصائيات الوطنية لمراكز إجراءات تقنية الإنجاب المدعومة من الحكومة في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك عدة نقاط جديرة بالملاحظة، وهي كالتالي:

  • أظهرت عمليات التلقيح الصناعي نتائج إيجابية بنسبة 29.4٪ تزداد أو تنقص حسب عمر المرأة.
  • وأظهرت نتائج عمليات التلقيح الاصطناعي معدلات جيدة للمواليد الأحياء بلغت 22.4٪.
  • يعتبر عمر المرأة أهم عامل في نجاح عملية التلقيح الاصطناعي لأي من الشريكين، حيث أن فرصة نجاح المرأة التي تقل أعمارهم عن 35 عامًا والتي تخضع لعملية التلقيح الاصطناعي تبلغ 39.6٪، بينما تتمتع المرأة التي تجاوزت سن الأربعين بفرصة نجاح بنسبة 11.5٪.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على واحدة من اهم أعراض فشل التلقيح الصناعي، والتي يبحث عنها الكثير من الاشخاص من اجل معالجة الامر قبل تطوره، حيث تعرف عملية التلقيح الصناعي انها ليست بالعملية السهلة.