وهل يحل الشفقة على المسيحيين وغير المسلمين، بناء على الأحكام الشرعية الضرورية والضرورية لمعرفتهم، إذ أصبح من الشائع في هذا الزمان وهذا العصر الاختلاط والتعايش مع الكفار والعيش معهم والعمل معهم، والقيام بجميع ضروريات الحياة وأساسيات الحياة معهم، فالدعاء على غير المسلمين بالرحمة والمغفرة من الأمور التي يفعلها بعض الناس، وهذا دون معرفة الأحكام الشرعية الخاصة بها، ومن خلالها ويوضح إذا جاز الاستغفار من غير المسلمين.

هل يجوز الرحمة على المسيحيين

اتفق أهل العلم بالإجماع على عدم جواز الرأفة على المسيحيين واليهود والبوذيين وغيرهم من غير المسلمين إطلاقا، لأن من مات دون أن يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله الله ورسلك لا يجوز أن تترفق عليه أو تستغفر له حتى النبي صلى الله عليه وسلم نهى عليه الصلاة والسلام عن الصلاة على والدته لأنها ماتت في غير الإسلام، رغم أنها سبقته مات على روحه من الشرك، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “ما دامت أمة خائنة أصولها فلا يجوز لها أن تستغفر لوالديها، إلا إذا أسلم، كما قال تعالى: “ولا يستغفر النبي والذين آمنوا من أنفسهم، فإن كانوا أقارب بعد أن تبين لهم أنهم من أهل النار والله ورسوله أعلم.

أنظر أيضا: حكم الترحم على غير المسلمين

هل يجوز الترحم على أموات غير المسلمين

لا يصح للمسلمين أن يشفقوا على الكفار وغير المسلمين من اليهود والنصارى وغيرهم كثير ؛ لأن الله تعالى قال في كتابه الحبيب وفي سورة التوبة: {ما كان النبي ومن الذين يعتقد أن يعتذروا عن الشعبين كلكم مؤيد لقول النبي صلى الله عليه وسلم بعبارات عامة من الأحاديث الصحيحة التي قالها النصارى واليهود الذين سمعوا بالنبي ولم يؤمنوا به وماتوا من أجله وأهل النار، وأن الدعاء لأهل النار بالرحمة من الجور في الدعاء، وهو محرم ولا يجوز إطلاقا ربك فعل شيئاً لم يكن ليفعله، مثل استغفار المشركين، أو إبقائه مع الأنبياء وهو معصية، والله ورسوله أعلم.

أنظر أيضا: حكم عيد شم النسيم في الإسلام

هل تجوز الرحمة على غير المسلمين

ميزان المؤمن بدوافعه وعواطفه هو القانون، وفيه الإجماع، وقد اعتبر كثير من العلماء أن استغفار الكافر كفر وخروج عن الدين، وذلك لأن الأدلة الشرعية تشير إلى التعذيب من الكفار في نار جهنم، ويجوز للمسلم أن يصلي على غير المسلمين للهداية وأما الرحمة والمغفرة فلا والله أعلم.

أنظر أيضا: حكم قطع الاعتكاف هل يجوز الخروج من الاعتكاف

حكم الترحم على الكافر إسلام ويب

تحريم الاستغفار من الكفار الميت أمر محدد في الشريعة الإسلامية، وتأتي النصوص فيه صريحة وواضحة، لا مجال للتفسير، وقد أجمع عليها علماء الأمة، ولا اجتهاد في هذا مشكلة البتة للكافر بالكفر والله ورسوله أعلم.

هل يجوز الترحم على غير المسلم ابن باز

وسئل الشيخ ابن باز عن أحكام الصلاة بالرحمة والدعاء لمن تركها وتركها نصرانياً وكافراً

وأما اليهود أو النصارى أو المشركين الذين يموتون، ومن مات متهمًا عن الصلاة أو إنكار الفريضة، فجميعهم لا يُدعى، ولا يرحمهم، ولا يستغفر لهم لأن الله قال: {ما كان للنبي والذين آمنوا أنهم سيعتذرون للمشاركين، ولو كانوا أوَّل منّي لما كان لهم أحد، ولا أحد لهم فلا الشيوعيون ولا القاديانيون ولا أمثالهم الذين ينخرطون في ما هو كافر ويطردونه من دائرة الإسلام وأما إهانتهم فلا يجوز سبهم بعد الموت “.

أنظر أيضا: حكم اخراج زكاة الفطر مالا

وها نحن نصل إلى خاتمة المقال هل يجوز أن نرحم المسيحيين والذي من خلاله تعلمنا حكم الاستغفار للميت المسيحي، وحكم الدعاء للرحمة والاستغفار لميت غير المسلمين، يهود والمسيحيين وغيرهم.