هل يجوز قول الله يرحمه للمسيحي، وما هو حكم من يرحم موتى المسيحيين، وهو من الأسئلة التي يطلبها كثير من المسلمين، لأن الموت حق لكل مخلوق، وكل من فقد أحباءه وأقاربه يرحمهم عليهم والصلاة من أجلهم، وهو واجب المسلم الحي على موتى المسلمين، والرحمة هي الدعاء وطلب الرحمة للميت النصراني، لكن الإسلام حرم المسلمين من أن يرحموا المسيحيين غير المسلمين يتساءل الكثيرون عما إذا كان يجوز الرحمة لغير المسيحيين المتوفين، ومن الأسئلة الشائعة بين معظم المسلمين معرفة ما إذا كانت كلمة “رحمه الله” بالنسبة للشخص الخائن جائزة أو حرام جاز أم لا، وهل فاعل ذلك آثم لذلك سنوضح لك هل تجوز الرحمة على نصراني إذا مات بدليل على ذلك، وما هو حكم من يفعل مثل هذا الفعل، ويكون هذا لنيل رضا الله والاتباع وصاياه وابتعاده عن نوابه، ومن خلال هذه المقالة سيظهر هل يجوز طلب الرحمة للمسيحية بعد وفاته وحكم الرحمة لغير المسلمين المسيحيين، ولكافة التساؤلات المتعلقة بهذا الأمر.

هل يجوز الترحم على المسيحي

أجمع العلماء على أنه لا يجوز الرحمة على المسيحيين أو الكفار غير المسلمين عامة، ويستدل العلماء في هذا الحكم الشرعي من كلام الله تعالى في سورة التوبة: {ما كان النبي ومن آمن سوف يغفر لهم الناس الذين ليسوا كذلك أصحاب النار} وإليكم بعض أقوال العلماء في موضوع حكم الرحمة للمسيحيين في الإسلام:

  • قال الإمام النووي رحمه الله: “تحرم الدعاء على الكافر والاستغفار منه بنص القرآن والإجماع”.
  • قال ابن تيمية رحمه الله تعالى: (لا يجوز الاستغفار من الكفار بالقرآن والسنة والإجماع).
  • قال ابن القيم: ومن عصاني فأنت غفور رحيم لم يقل: أنت جبار أيها الحكيم لأنهم لا يعرفون “.

شاهد أيضا: هل يجوز الترحم على غير المسلم ابن عثيمين

حكم الترحم على المسيحي بعد موته

أجمع العلماء على أنه لا يجوز للمسلم أن يرحم نصرانياً بعد موته، ودليل ذلك قول الله تعالى في سورة التوبة: {ما كان للنبي وأولئك الذين آمنوا بالاستغفار لمن هو ثم نذكر فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في جواز رحمة المسيحي بعد وفاته بشكل عام:

وأما الذين ماتوا من اليهود أو النصارى أو المشركين، ونحو ذلك ممن مات متهمين في الصلاة أو إنكار الفريضة، فكلهم لا يدعون، ولا يستغفرون لأنفسهم، ولا يستغفرون لأنفسهم معهم؛ لأن الله قال: {ما كان للنبي والذين آمنوا أنهم سيعتذرون للمشاركين، ولو كانوا أوَّل منّي لما كان لهم أحد، ولا أحد لهم لا الشيوعيون ولا القاديانيون ولا الذين ينخرطون في الكافر ويخرجونه من دائرة الإسلام أما سبهم فلا يشتمون بعد الموت.

أنظر أيضا: هل يجوز الترحم على المسيحي بعد موته

هل يجوز الترحم على موتى المسيحيين إسلام ويب

ما زلنا نتحدث عن جواز الشفقة على موقع إسلامي مسيحي، وفي ما ورد في الفتوى رقم 240895 في موقع الإسلام بخصوص هذه المسألة القانونية نذكر ما يلي:

اتفق العلماء على أنه لا يجوز الشفقة على موتى المسيحيين غير المسلمين، سواء كانوا يهودًا أو نصارى أو غيرهم ممن لا يؤمنون بالله تعالى ؛ لكثرة الأدلة الشرعية التي تثبت ذلك وتشير إليه لقول الله تعالى: {ليس للنبي والذين آمنوا أنهم يرتكبون المعاصي ولو كانوا من أقاربهم بعد أن تبين لهم أنهم أهل النار} عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «ومن يده روحي ؛ لم يسمعني أحد من هذه الأمة، سواء كان يهوديًا أو مسيحيًا، ثم يموت دون أن يؤمن بما أُرسلت به، لكنه سيكون من أهل النار “.

شاهد أيضا: هل يجوز الترحم على غير المسلم لابن باز

هل يجوز قراءة الفاتحة على الميت المسيحي

يستمر حديثنا عن الموتى، وبعد ذلك نشرح لكم إجابة السؤال: هل يجوز تلاوة الفاتحة على الميت المسيحي

لا يجوز للمسلم أن يقرأ سورة الفاتحة على الميت المسيحي، أو أن يقرأ القرآن تحسباً لنصراني، أو أن يقوم بأي عبادة أخرى نيابة عنه لأن واجب المسلم أن يعتقد أن من مات في الدين المسيحي خاسر وسيبقى في نار جهنم قال الله تعالى: ومن طلب دين غير الإسلام لم يقبل، وفي الآخرة يكون بين غيره [آل عمران:85]وقال تعالى: إن الذين لا يؤمنون هم من أهل الكتاب وعبدة المشركين في النار يسكنون فيها إلى الأبد [البينة:6]وقال تعالى: إن الله لا يغفر الاختلاط به، ويغفر أقل مما يشاء [النساء:48].

إن رغبة الإنسان في مسامحة من مات مسيحياً، أو دخول الجنة، أو الاستفادة من بعض العبادة، موضع شك في معنى هذه الآيات الله اعلم.

شاهد أيضا: هل يجوز التدخين بعد الاحرام

هل تجوز الرحمة على المسيحي

  • وعلاوة على ذلك، ناقش جميع العلماء مسألة ما إذا كان من الجائز القول إن الله رحمه على المسيحي، واتفقوا بالإجماع على عدم جواز الاستغفار أو الرحمة من المسيحي.
  • قال النووي رحمه الله تعالى: “نص القرآن والإجماع ينهى عن الدعاء على الكافر ويستغفر له” لا يجوز ؛ لأنه يعتبر بمثابة طلب الاستغفار.
  • كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ولا سيما سورة النساء في كلام الله تعالى: “إن الله لا يغفر شركاءه، ويغفر ما هو أقل مما يشاء، ومن هو له ظلمه ظالم “.
  • كما توضح هذه الآية جيدًا سبب عدم جواز الرحمة للمسيحي أو لمن لا يفهم بشكل عام.
  • كما لا تجوز الدعاء بالرحمة على نصراني إذا قتل في سبيل الله، ولا يُدعى شهيدًا، وذلك لأن هذا الاسم أطلق على المسلمين فقط، وكذلك الرحمة سواء كان مات مسيحي بموت عادي، أو حارب في سبيل الله، مثل الدفاع عن الأرض ومحاربة الأعداء.

أنظر أيضا: هل يجوز زيارة القبور في العيد

هل يجوز الترحم على غير المسلم السيستاني

ولم يختلف تصريح السيستاني عن تصريح الشيخ ابن باز في مسألة هل تجوز الرحمة للمسيحي، حيث أكد أنه لا يجوز الرحمة على المسيحي غير المسلم من يهودي أو نصراني، وذلك لأن الرحمة تشمل أن الله يغفر الذنوب ويخرجه من النار إلى الجنة، ولا يمكن أن يكون ذلك لأن غير المسلم مات في كفره، ولم يفعل في حياته الأشياء التي تدفع المسلمين إلى الدخول الجنة، ولهذا لا يجوز الشفقة على غير المسلم، ولكن يجوز الاشتراك في جنازته، والأفضل للمسلم أن يسير خلف جنازة الكافر مسلم كما يجب أن يعلم أن غير المسلم ليس معاديًا للإسلام أو للمسلمين.

شاهد أيضا: هل يجوز تقسيم زكاة الفطر على عدة اشخاص

هل يجوز الترحم على المسيحي دائرة الافتاء

  • وأوضح مفتي دار الافتاء المصرية أن هناك فرقا كبيرا بين طلب الرحمة والدعوة للاستغفار.
  • وقد أقر المفتي أن الرحمة بالنصراني جائزة للكافر، ولكن طلب الاستغفار لا يجوز لغير المسلم إطلاقاً، لأن الله تعالى لا يغفر لمن مات في الشرك، بينما إذا كان غير مسلم هو مات المسلم وصلى عليه طالبًا الرحمة، وهنا نقول: إن الرحمة أوسع وأعظم من المغفرة.
  • والرحمة أوسع من المغفرة، فمن الممكن أن يرحم غير المسلم إذا علم أنه يحترم الأخلاق الحميدة، ولا يعادي الإسلام أو المسلمين.
  • يمكن أن نجد صفات جميلة وحسنة وخصائص أخلاقية عند غير المسلمين، لأن الصفات الحميدة لا تقتصر على المسلمين، فهي موجودة في الكفار وغير المسلمين.

بهذا نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان هل يجوز الشفقة على نصراني والذي من خلاله علمنا حكم هذه المسألة الشرعية في أكثر من رأي من أقوال العلماء في المصريين دار الإفتاء، كما علمنا من حكم عزاء النصارى والدعاء على موتاهم، وحكم القول رحمه الله بالكافر وأهل البدع وانتحار المسلمين والعصاة منهم.