هل الغبار غضب من الله، تشهد بلاد العالم العربي في هذه الأيام الكثير من العواصف التي تحمل معها الغبار والرياح المصحوب بالأتربة والرمال، فمما لا شك فيه أن هذه العواصف نافعة وضارة في نفس الوقت، إذ أنها قد تسبب صعوبة في التنفس والرؤية عند بعض الأفراد، كما قد تكون مفيدة للنباتات في عمليات التلقيح والحيونات في التغذية والإنسان مشيرًا الى هطول المطر مثلًا، وفي ضوء ذلك، تزايد البحث من قبل كل من يعتنق الديانة الإسلامية عبر متصفح الإنترنت جوجل وغيره من المتصفحات الأخرى حول هل الغبار غضب من الله، والآن تابعوا معنا حتى النهاية؛ لمعرفة الإجابة على سؤال هل الغبار غضب من الله.

هل الغبار غضب من الله

من الجدير بالذكر أن أهل العلم والاختصاص وضحوا أمر هل الغبار غضب من الله، حيث قالوا أن الغبار أو الرياح قد تكون غضب من الله سبحانه وتعالى وقد تكون بشرى خير أيضًا، فمن المتعارف عليه أن الغبار هي آية من آيات رب العالمين عز وجل أرسله الله على العديد من الأقوام السابقة، فعلى سبيل المثال: أرسله إلى قوم عاد الذي ضلو وطغوا واستكبروا، حيث قال في محكم التنزيل: ( إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ) وأيضًا إلى الكافرين ( مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)، فهذا الغبار يرسله الله على من يشاء؛ ليدل على عظمته وقدرته وربوبيته.

آيات ذكرت الريح والغبار

تعد الرياح والغبار من الظواهر الطبيعية التي تحدث على كوكب الأرض وفق مقدار معلوم من الخالق سبحانه وتعالى، كما ذكر في كتاب الله العديد من الآيات القرآنية حول الرياح والغبار، إليكم في النقاط التالية آيات عن الرياح والغبار، وهي على النحو التالي:

  • قال الله سبحانه وتعالى في سورة الروم: ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، ( اللهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ).
  • قال رب العالمين في سورة الفرقان: ( وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا).
  • قال عزوجل في سورة الأعراف: ( وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ المَاءَ).
  • قال سبحانه في سورة الحجر: ( وأرسلنا الرِّيَاح لَوَاقِح فَأَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فأسقيناكموه وَمَا أَنْتُمْ لَه بخازنين).

دعاء الريح والغبار

كان الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم يدعوا بالكثير من الأدعية في وقت هبوب الرياح والغبار، واقتداءًا به واتباعًا لسنته يقوم المسلمون بالدعاء بهذه الأدعية، وهي على النحو الآتي:

  • عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذَا عَصَفَتْ الرِّيحُ قَالَ: ( اللَّهمَّ إِني أَسْأَلكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرِ مَا فِيهَا، وخَيْر مَا أرسِلَتْ بِهِ، وَأَعوذ بِك مِنْ شَرِّهِا، وَشَرِّ مَا فِيها، وَشَرِّ مَا أرسِلَت بِهِ).
  • وأيضًا كَانَ يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ عليه أفضل الصلاة والسلام فِي وَقْتِ هُبُوبِ الرِّيحِ الشَّدِيدَة: ( اللَّهُمّ لقحًا لَا عقيمًا) .
  • يَا رَبِّ اُرْزُقْنَا خَيْرٌ الرِّيَاح وَالْأَمْطَار، وَاِحْفَظْنَا مِنْ شَرِّ الرِّيَاح والعواصف وَالْأَمْطَار وَالْغُبَار .
  • اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا رَحْمَةٌ وَلَا تَجْعَلْهَا عَذَابًا، اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا رِيَاحًا وَلَا تَجْعَلْهَا ريحًا.
  • اللَّهُمَّ إنْ مَغْفِرَتِك أَوْسَعُ مِنْ ذُنُوبِنَا وَرَحْمَتك أَرْجَى عِنْدَنَا مِنْ أَعْمَالِنَا، إِنَّك تَغْفِر الذُّنُوب لِمَن تَشَاء وَأَنْت الْغَفُورُ الرَّحِيمُ .

بينا لكم من خلال سطور هذا المقال، أولًا: هل الغبار غضب من الله، وثانيًا: ذكرنا لكم مجموعة من الآيات القرآنية عن الرياح والغبار، وثالثًا: عرضنا لكم مجموعة من الأدعية التي يمكنك الدعاء بها في وقت هبوب الرياح والغبار.