علاج تقرحات الفم للاطفال في المنزل، يعاني الكثير من الأطفال من تقرحات الفم التي تتكون نتيجة تراكم البكتيريا الضارة في أجزاء مختلفة من الفم، وظهور تقرحات بيضاء أو بقع مؤلمة يصعب على الطفل تحملها، والتي قد تمنعها من التكون، وهي قادرة على الأكل، وعندما تظهر هذه القرح، تجد الأم نفسها في حيرة من أمر علاجها، وفي هذه السطور سنتعرف على علاج تقرحات الفم للاطفال في المنزل

علاج تقرحات الفم للاطفال في المنزل

واليكم أفضل الطرق لعلاج تقرحات الفم في المنزل للأطفال:

  • ضع كمادات الثلج على البقعة المؤلمة في الفم لمدة مناسبة لا تقل عن خمس دقائق.
  • – تقديم السوائل أو المشروبات الباردة للطفل، لمساعدته على تخفيف آلام القروح.
  • تجنب تناول الطفل بشكل دائم للمشروبات أو الأطعمة الساخنة أو الساخنة حتى لا تزيد بشكل سلبي من مضاعفات وشدة القرحة.
  • استخدام المستحضر الطبي المناسب للطفل، ولكن لا يجوز استخدام هذا المستحضر قبل بلوغ الطفل سن السادسة.

شاهد ايضا:افضل كريمات تساعد على التئام الجروح بسرعة

العلاج بالاعشاب لتقرحات الفم للاطفال

الأعشاب الطبيعية من أفضل الطرق وأكثرها موثوقية وفعالية لتخفيف آلام تقرحات الفم عند الأطفال، ومن أفضل هذه الأعشاب وأكثرها فائدة وفعالية ما يلي:

  • عرق السوس: يحتوي عرق السوس على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تقاوم البكتيريا الضارة، ومن أفضل طرق استخدامه في علاج تقرحات الفم الغرغرة بكمية ممزوجة بالماء، يمكن أيضًا استخدامه موضعيًا عن طريق وضعه على المنطقة المصابة لفترة زمنية مناسبة.
  • جل الصبار: ينصح العديد من الأطباء المتخصصين باستخدام جل الصبار في علاج تقرحات الفم عند الأطفال، وذلك بوضعه لفترة من الوقت على المنطقة المصابة بالقرحة، ويمكن استخدامه كغرغرة مرتين خلال اليوم.
  • الريحان: يحتوي الريحان على العديد من المواد الطبية التي تساهم في علاج وإزالة تقرحات الفم عند الأطفال، يمكن وضع أوراق الريحان في كمية قليلة من الماء الدافئ، واستخدامها مرة واحدة في اليوم.
  • جوز الهند: يمكن وضع كمية صغيرة من جوز الهند على المنطقة المؤلمة بالفم، كما يمكن الغرغرة بكمية من حليب جوز الهند للتخلص من المشكلة المؤلمة بشكل دائم.
  • الكركم: يحتوي الكركم على الكثير من المهدئات التي تساهم في تخفيف الآلام الناتجة عن تلك القرحات، كما يمكن خلطه بكمية من العسل ووضعه على المنطقة المصابة بالفم لفترة مناسبة.
  • محلول الملح: يساعد الملح في تخفيف تقرحات الفم، ويمكن أيضًا استبدال صودا الخبز.

دواء لقرحة الفم للاطفال

تساهم العلاجات الطبية في القضاء السريع والنهائي على مشكلة تقرحات الفم لدى الأطفال من بين أفضل هذه العلاجات وأكثرها فعالية ما يلي:

  • المضادات الحيوية: وهى تعمل على تقشير تلك القروح وخروج القيح فيها حتى تختفى تماما وبعد فترة وجيزة.
  • بنزوكائين: وهذا ما يصفه العديد من الأطباء، والسبب في ذلك أنه يعمل كمخدر شبيه بالهلام لتخفيف آلام البثور والقرح لفترة طويلة من الزمن.
  • الستيرويدات: وهي تعمل كمضاد حيوي فعال عن طريق التقليل من شدة الالتهابات التي تنتج عن تقرحات الفم، ويجب استخدامها بشكل آمن وصحيح.
  • فلوسينونيد: يحتوي على عدة مهدئات ويجب أن يستخدم حسب الجرعة التي يؤكدها الطبيب المختص.

أسباب تقرحات الفم عند الطفل

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الكثير من القرح في فم الطفل في مناطق مختلفة منه، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • القلاع الفموي: أظهرت العديد من الدراسات أن أحد أسباب تقرحات الفم عند الأطفال، وخاصة حول الشفتين وعلى جانبي الفم، هو مرض القلاع الفموي الذي يصاحبه ظهور تقرحات عديدة.
  • حروق الفم: الإفراط في تناول الأطعمة الساخنة التي لا يستطيع الأطفال تحملها يزيد من خطر الإصابة بتلك القرحات المؤلمة.
  • إصابات الفم: من الأسباب الشائعة لتقرحات الفم عض الطفل على خده أو لسانه، مما يؤدي إلى ظهور هذا النوع من القرحة.
  • فيروس قرحة البرد: ينتج هذا الفيروس عن عدوى تنتقل إلى الطفل من شخص آخر مصاب، يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة مع انتشار مثل هذه القرح حول الشفاه والفم وعلى اللسان.
  • فيروس كوكساكي: فيروس كوكساكي هو فيروس شائع يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وست سنوات، ويصيب العديد من مناطق الجسم، بما في ذلك الفم والقدمين واليدين ومناطق أخرى من جسم الطفل.
  • اضطرابات النوم: يعاني الكثير من الأطفال من عدم القدرة الطبيعية على النوم مما ينتج عنه إجهاد وإرهاق مما يؤدي إلى ظهور مثل هذه البثور والقروح.
  • الاضطرابات المناعية: ينتج عن ضعف جهاز المناعة لدى الأطفال عدم قدرة الجسم على التخلص من البكتيريا أو السموم الضارة التي قد تهاجمه.

أنواع تقرحات الفم عند الأطفال

هناك العديد من أنواع تقرحات الفم التي قد تصيب الطفل وتؤثر عليه سلبًا، وفيما يلي أكثر هذه الأنواع شيوعًا:

  • تقرحات الهربس: تعتبر قرح الهربس من أخطر أنواع القرح، وينتج عن الإصابة بها تأثير سلبي على الأطفال، والسبب في ذلك: لأنه ناتج عن عدوى خطيرة بالهربس، مما قد يؤدي إلى إصابة الطفل بألم لا يطاق.
  • تقرحات الفم الكبرى: القرحات عميقة جدًا مقارنة بقرحات الفم الصغيرة، والتي قد تستمر عدة أسابيع مع الطفل حتى نشفى، وتستدعي استشارة الطبيب لوضع التشخيص المناسب ووصف العلاج الطبي المناسب.
  • قرح الفم الطفيفة: هي بثور صغيرة أو قرح في أجزاء مختلفة من الفم تختفي وتلتئم تمامًا بعد فترة لا تزيد عن أسبوعين من ظهورها.

أعراض تقرحات الفم عند الأطفال

عند إصابة الطفل بتقرحات في الفم، تظهر عليه عدة أعراض لا يستطيع الطفل تحملها، ومن أبرزها ما يلي:

  • تورم ملحوظ وواضح في مناطق أو أجزاء معينة من الفم.
  • احمرار شديد في الفم والمنطقة المحيطة به.
  • سيلان اللعاب المستمر.
  • الحزن والعبوس لعدم القدرة على تحمل الألم.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • ألم شديد في الفم، خاصة في مكان التقرحات أو البثور.

علاج تقرحات الفم للأطفال الذين يعانون من المحاليل الفموية

ومن الطرق التي يمكن الاعتماد بها على تخفيف الأعراض الناتجة عن الإصابة بقرح الفم حلول مخصصة لذلك، ومن أفضل أنواع المحاليل الفموية التي تعالج القرحة ما يلي:

  • غسول التتراسيكلين: يساهم هذا المستحضر في القضاء على الالتهابات الناتجة عن هذه القرح، لكن من الضروري ملاحظة أنه غير مناسب للاستخدام من قبل النساء الحوامل، أو لمن هم دون سن السادسة عشرة، إلا بعد استشارة الطبيب المعالج.
  • غسولات الفم الستيرويدية: والتي تحتوي على عدة عناصر تقضي على الالتهابات التي تسببها تقرحات الفم بأسرع ما يمكن.
  • ديفينهيدرامين Diphenhydramine: يعتبر هذا المحلول من أشهر المحاليل التي يتم تناولها عن طريق الفم على الإطلاق، حيث يمكن الحصول عليه واستخدامه بدون وصفة طبية، مما يساهم في التخفيف التدريجي لهذه القرحات.

شاهد ايضا:دواعي استعمال كريم ساليبت والاثار الجانبية

نصائح لمنع إصابة الطفل بقرح الفم

هناك بعض النصائح التي تساعد على اتباعها في الحفاظ على صحة فم الطفل وحمايته من مخاطر الإصابة بقرح الفم، ومن أهم هذه النصائح:

  • تجنب تمامًا وبشكل كامل استخدام منتجات تنظيف الفم أو الأسنان التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة، لأنها تزيد من خطر الإصابة بهذه القرح.
  • تفريش أسنانك وتنظيفها يوميًا بعد تناول وجبة.
  • تجنب تناول الأطعمة أو المشروبات التي تؤدي إلى تفاقم حالة الفم، وخاصة الأطعمة الحمضية أو الحارة.

كما أنه من الممكن أن يحصل الطفل على علاج طبي لا يحتاج إلى وصفة طبية للتخفيف من حدة الألم، ومن أفضل هذه العلاجات وأهمها عقار الاسيتامينوفين.