كيف امنع نفسي من البكاء أثناء النقاش، في البداية يجب أن تعلم أن البكاء هو أحد التفاعلات البشرية الطبيعية مع المواقف المختلفة التي يتعرض لها الإنسان على مدار اليوم، قد يعبر البعض عن حزنه بالبكاء، والبكاء وسيلة للآخرين للتعبير عن فرحتهم الشديدة لحدوث شيء ما، و البكاء من صفات الطبيعة البشرية، فكل منا لديه لحظات ضعف ومشاعره الخاصة، والتي له الحق في التعبير عنها كما يشاء، طالما أن بكائه يبرز مشاعره السلبية وطاقته التي قد تؤثر عليه سلبًا في المستقبل.

كيف امنع نفسي من البكاء أثناء النقاش

تجد أن من حولك قد يتعاطفون معك ويقدرون سبب حزنك وبكائك أحيانًا في أوقات أخرى قد يكون بكائك محرجًا ويثير تساؤلات الآخرين، لتجد نفسك قد تضطر إلى البكاء أحيانًا أثناء مناقشتك مع شخص ما، ولكن هنا يجب أن تتعلم كيفية التحكم في مشاعرك لتجنب الأسئلة أو السخرية أو السخرية من الآخرين، وهذا ما يمكنك فعله بإحدى الوسائل التالية:

  • الابتعاد عن الموقف:
    • الابتعاد عن الموقف الذي أثار حزنك وجعلك تبكي قد يكون الحل الأفضل للقضاء على هذا الأمر، وهو وسيلة جيدة للتوقف عن البكاء واستعادة التوازن النفسي قد يدفعك الغضب الشديد أو الإحباط الشديد أثناء المناقشة إلى البكاء، لذا ساعد نفسك على العودة إلى استقرارها من خلال التهدئة والابتعاد والجلوس في مكان جيد التهوية وجسم مريح، وهذا سيساعدك على استعادة السيطرة على ظروفك النفسية.
  • امنح نفسك فرصة للتعبير والتحدث:
    • عند التواصل مع الآخرين قد يبدأ بشكل غير صحيح من البداية، مما يسبب الغضب والإحباط، لذلك عليك أن تتعلم كيف تعبر عن مشاكلك بوضوح، وكيفية تأديب نفسك لتكون هادئًا في المناقشة، فهذه الطريقة تمنعك من اللجوء إلى البكاء أثناء المحادثة.
  • استخدام وسائل الإلهاء:
    • يجب عليك استخدام بعض وسائل الإلهاء مثل الضغط على الكرة المطاطية، أو إيجاد شيء من حولك لتنظر إليه، فهذه وسيلة فعالة للغاية عندما تشعر أنك ستبكي، والتشتيت هي وسيلة فعالة للحث على البكاء وكذلك التركيز على أداء مهمة أو نشاط آخر، أو التحدث إلى شخص ما عبر الهاتف، وكذلك الاستماع إلى الموسيقى.
  • استبدل الأفكار السلبية بالأفكار الإيجابية:
    • عندما تشعر أنك ستبكي، يجب أن تحاول استبدال الأفكار العقلية السلبية التي تفكر بها في الوقت الحالي بأفكار إيجابية، أو ربما تتذكر موقفًا مضحكًا تعرضت له مؤخرًا، فهذه الطريقة ستجعل الأمور أسهل، ويساعدك على الابتعاد عن الرغبة في البكاء.
  • تنفس بعمق:
    • ابدأ في تنظيم عملية التنفس بأخذ أنفاس عميقة والتركيز على التنفس ببطء وعمق وهدوء، هذا يساعد على استعادة السيطرة على نفسك والتحكم في البكاء.
  • رموش العين:
    • أبدأ في تحريك عينيك لأعلى ولأسفل وأومض لأرد الدموع، هذا يساعد عينيك على التوقف عن البكاء وذرف الدموع.
  • اقوم بالتمارين:
    • ممارسة الرياضة تساعدك على التوقف عن البكاء تساعد ممارسة مثل هذه التمارين على إفراز هرمون الإندورفين الذي يمنح الجسم إحساسًا بالسعادة والرضا، ويشتت انتباهك عما يسبب لك إحباطًا وغضبًا شديدين.
  • اشرب كوبًا من الماء:
    • يساعد الماء على تهدئة الأعصاب وإرخاء عضلة الحلق، والتي تتحكم بشكل كبير في عملية ذرف الدموع، لذا اشرب بعض الماء عندما تشعر أنك ستبكي الآن، وإذا لم يكن لديك ماء فيمكنك ابتلاع الكثير.
  • الثقة بالنفس:
    • عندما تريد البكاء، تذكر قوتك وقدرتك على فعل الأشياء مهما كانت صعبة، وفي ذلك يمكنك تشجيع نفسك من خلال بعض الكلمات الحماسية التي تذكرك بمواجهة العديد من المواقف الصعبة من قبل، وأن البكاء أمر طبيعي تفريغ تلك الطاقة السلبية الكامنة بداخلك، لكنها ليست الآن ولكن لاحقًا.

شاهد ايضا/من هو مؤلف ديوان البكاء بين يدي زرقاء اليمامه

سبب البقاء في المناقشة

البكاء من الأشياء الطبيعية التي يشعر الإنسان أنها مرغوبة في حالة الفرح الشديد أو الغضب الشديد أو الحزن وكذلك الشعور بالظلم أو الإحباط من الطبيعي أن يذرف الدموع بسهولة في إحدى الحالات التالية:

  • البكاء عند الشعور بقلق شديد حيال شيء ما.
  • الحزن الشديد يسبب البكاء ويحبس الروح إحساس بالغضب.
  • البكاء عند الشعور بالخوف الشديد.
  • الإحباط والغضب من أكثر المواقف الإنسانية التي تجعل الإنسان يبكي.
  • البكاء عندما تشعر بسعادة غامرة لحدوث شيء غير متوقع.

كيف تتعامل مع البكاء بحكمة أثناء الجدال

يجب قبول أن الإنسان هو نتيجة تجارب سابقة مر بها طوال حياته، وأن ردود أفعاله في المواقف المختلفة هي نتيجة مواقف وتجارب سابقة مر بها في مواقف عمرية مختلفة، وقد يكون البكاء عند التحدث مع شخص مع العودة إلى تجربة سلبية سابقة في الجدال أو المناقشة مع شخص أكبر سنًا أو في مرحلة الطفولة، وقد لا يتذكر المرء الكثير من تجاربه السابقة، لكن ردود أفعاله العاطفية لا تزال موجودة في نفسه وحياته، لذلك يجد البعض مشكلة في المناقشة أو الحوار مع الآخرين.

لا يوجد أي اعتراض على الإطلاق على أن يمنح الشخص نفسه فرصة جديدة ويمنحه بعض الوقت لبدء التكيف مع الواقع من الضروري قضاء بعض الوقت لاستعادة التوازن النفسي، والتأكد من عدم وجود ما يمكّنك من الوصول إلى ما تريد، لذا فإن ثقتك بنفسك وتفاعلك الإيجابي مع Life يمنحك فرصة جيدة لتحقيق ما تريده بشكل كامل.

شاهد ايضا:ماذا يحدث للقلب عند البكاء

مشكلة البكاء السريع

البكاء هو أحد المشاعر والعواطف الإنسانية الطبيعية التي لا مفر منها في الحياة لا يمكنك دائمًا قمع دموعك وخنق الآلية الطبيعية المتعلقة بالتنفيس عن الغضب والمشاعر السلبية الأخرى في الروح البشرية، يمثل البكاء الخطوة الأولى في حل مشكلة الغضب وإيجاد السلام النفسي الداخلي والشعور بالراحة والهدوء عند التعامل مع مصدر الإحباط والسيء، ولكي تتمكن من حل مشكلة البكاء بشكل سريع، يجب عليك اتباع بعض النصائح التالية وتطبيقها:

  • لا تتردد في مشاركة مشاعرك السيئة أو القلق بشأن حياتك الحالية مع شخص قريب منك.
  • التحدث عن المشاعر والآراء مع مجموعة من الأشخاص المنفتحين الذين يقبلون آراء الآخرين ويناقشونها بأسلوب عقلاني وهادئ ومتوازن.
  • السماح لنفسه بالبكاء والتعبير عن الحزن تارة حتى تنطلق المشاعر أحيانًا.
  • التعبير عن المشاعر السلبية والغضب من خلال الكتابة أو الرسم.
  • راجع الأسباب التي تجعلك تبكي بسرعة في أي وقت.

أفضل عمل في هذا الأمر هو اليقين بأن المرء لا يستطيع العودة إلى الماضي وإصلاحه، لكنه قادر على تجاوز تجاربه السابقة من خلال أداء العديد من التجارب الإيجابية الجديدة، بحيث تتم هذه التجارب في جو موضوعي إيجابي دون أن يتراجع ردود الفعل السلبية الماضية على المواقف الجديدة.