حقيقة إفلاس شركة مستحضرات التجميل Revlon، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية المختلفة ببعض الأخبار التي انتشرت في الساعات القليلة الماضية، وذلك حول افلاس أحد أشهر شركات مستحضرات التجميل في العالم، وهي شركة Revlon، وهو الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول مدى صحة هذه الأخبار، ويشار إلى ان اسم هذه الشركة قد تصدر مختلف محركات البحث العالمية، وذلك من أجل معرفة كافة المعلومات التي تتعلق بها، بالإضافة إلى معرفة التفاصيل حول افلاسها، نظرا لكونها أحد أقدم وأشهر الشركات في مجال التجميل، ومن خلال مقالنا سوف نعرف حقيقة إفلاس شركة مستحضرات التجميل Revlon.

معلومات عن شركة Revlon

تعتبر شركة ريفلون أحد أشهر الشركات العالمية، فهي شركة أمريكية متعددة الجنسيات تعمل في مجال مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، بالإضافة إلى عملها في العطور والعناية الشخصية، يقع المقر الرئيسي لهذه الشركة في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، تأسست الشركة في الأول من شهر مارس للعام 1932م، وهي من بين الشركات التي تم ادراجها في بورصة نيويورك، وتجدر بنا الإشارة إلى أن منتجات هذه الشركة يتم بيعها في ما يقارب 150 دولة، علما وأن لها العديد من الأسواق في مختلف أنحاء العالم، وقد تضمنت مكسيكو سيتي ولندن، بالإضافة إلى باريس وهونج كونج، وسيدني وسنغافورة، ومن الجدير ذكره بأن بأنه تم تأسيس هذه الشركة في خضم فترة الكساد الكبير بالولايات المتحدة الأمريكية.

حقيقة إفلاس شركة مستحضرات التجميل Revlon

تداولت العديد من الصفحات الإخبارية والوسائل الإعلامية حول العالم أخبارا حول افلاس شركة مستحضرات التجميل Revlon، ويشار إلى أن هذه الشركة كانت قد تقدمت بطلب من أجل الحصول على حماية من الإفلاس، وذلك بموجب الفصل 11، بعد أن كافحت من أجل التنافس مع العلامات التجارية الناشئة، والتي تركز على الإنترنت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ومن الجدير ذكره بأن طلب الإفلاس لهذه الشركة يأتي بعد أيام من إعلان صحيفة وول ستريت جورنال بأن شركة ريفلون بدأت محادثات مع المقرضين حول تأجيل استحقاق الديون، وذلك من أجل تجنب الإفلاس، وكانت قد كافحت هذه الشركة من أجل عدم الوقوع في فخ الإفلاس، علما وأن قيمة أصولها وديونها مجتمعة تصل إلى ما يقارب 10 مليارات دولارات.

تاريخ شركة Revlon

إن شركة ريفلون الأمريكية تعتبر أحد أشهر الشركات العالمية، والتي يبلغ عمرها تسعون عامًا، وقد تأسست في الأول من شهر مارس للعام 1932م، وكان تأسيسها في خضم فترة الكساد الكبير الذي حصل في الولايات المتحدة الأمريكية، ومؤسسي هذه الشركة هما الأخوين اليهود الأمريكيين تشارلز ريفسون وجوزيف ريفسون، إلى جانب الكيميائي تشارلز لاكمان، وهو الذي ساهم بحرف “L” في اسم ريفلون، ومن الجدير ذكره بأنه كانت الشركة تنتج منتج واحد والذي كان نوع جديد من أنواع طلاء الأظافر، وبعد ذلك تطورت في العديد من المجالات والتي تتمثل بالعطور ومنتجات العناية بالبشرة.

عمليات الاستحواذ لشركة ريفلون

استطاعت شركة ريفلون أن تستحوذ على العديد من الشركات على مدار السنوات الماضية، وفي العام 1957م استحوذت ريفلون على شركة نومارك، والتي كانت تعمل في مجال تصنيع الأحذية، علما وأنها بعات شركة تلميع الأحذية أكواير شو بوليش في العام 1969م مقتنيات الشركة الأخرى والتي تتمثل في تي دي بول، بالإضافة على بيعها لشركة إيفان بيكون التي تعمل في مجال تصنيع الملابس الرياضية النسائية، وذلك بسعر 12 مليون دولار في العام 1962م إلى أحد الشركاء الأصليين، ومن الجدير ذكره بأن شركة ريفلون قد بدأت في تسويق منتجاتها خارج الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية الخمسينات، علما وأنه في العام 1962 بلغت مبيعاتها ما يقارب 164 مليون دولار.

هكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي عرفنا من خلاله حقيقة إفلاس شركة مستحضرات التجميل Revlon، وقد أوضحنا بأن الشركة قدمت طلبا للإفلاس، كما وذكرنا العديد من المعلومات التي تتعلق بهذه الشركة، واستحواذها على العديد من الشركات على مدار السنوات الماضية.