ما معنى رفع سعر الفائدة الامريكي، ازداد الحديث في الآونة الأخيرة بشكل كبير في الأيام عن ارتفاع سعر الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، كنتيجة للأزمة الاقتصادية المُسيطرة على العالم، والتي أدت إلى تفاقمها عدة عوامل مُجتمِعة، فما مدى تأثير رفع سعر الفائدة الأمريكي على الاقتصاد العربي والعالمي،هذا الموضوع الذي شغل معظم رجال الاقتصاد والحكومات في مختلف أنحاء العالم، حيث شهد هذا الارتفاع في سعر الفائدة الأمريكي أكبر زيادة منذ أكثر من عقدين من الزمن، ما زاد من الاهتمام بهذه المعركة؛ في سبيل كبح جماح هذا التضخم السريع في الأسعار، ونظرًا لتصدُّر هذه العناوين خلال الفترة الأخيرة، فإننا نتناول في هذا المقال الحديث عن ما معنى رفع سعر الفائدة الامريكي.

تفاصيل رفع سعر الفائدة الأمريكي

أعلن البنك المركزي الأمريكي في يوم الأربعاء، الرابع من مايو/ أيار الفائت، عن الزيادة في سعر الفائدة التي تُعتبر الأكبر له منذ 22 عامًا، أي منذ أكثر من عقدين من الزمان، ضمن المعركة التي يخوضها بهدف كبح جماح التزايد السريع في الأسعار، وأشار المجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى أن ارتفاع سعر الفائدة القياسي كان بمقدار نصف نقطة مئوية، وإلى نطاق يتراوح بين 0.75% إلى 1%، بعد الزيادة الطفيفة التي شهدها سابقًا في شهر مارس/ آذار من العام 2022م.
ويُسجّل هذا التضخم في سعر الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية أعلى ارتفاع له منذ 40 عامًا، ويُتوقع الاستمرار في هذا التضخم والارتفاع مستقبلًا.
وقد جاءت هذه الزيادة في سعر الفائدة الأمريكي في إطار الجهود الأمريكية من أجل احتواء ارتفاع تكلفة المعيشة التي باتت واحدة من أهم المشكلات التي تواجه الأسر في مختلف أنحاء العالم.

ارتفاع سعر الفائدة في عدد من الدول

نهجت العديد من الدول حول العالم نهج الولايات المتحدة الأمريكية في رفع سعر الفائدة، فقد قام البنك المركزي الهندي في نفس اليوم بالإعلان عن زيادة مفاجئة في سعر الفائدة، كما رفع البنك المركزي الأسترالي سعر الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات، وإنه لمِن المتوقع أن يعلن البنك المركزي في إنجلترا عن رفع سعر الفائدة في يوم الخميس التالي، ليشهد بذلك الزيادة الرابعة له منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.
وقد أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في مؤتمر صحفي تم عقده في واشنطن العاصمة يوم الأربعاء إلى أن التضخم مرتفع جدًا، وأن المجلس يتفهم المصاعب التي يسببها هذا الارتفاع، كما أنهم يتحركون بشكل سريع من أجل خفض هذا التضخم.

تأثيرات رفع سعر الفائدة في أمريكا

لا شك بأن رفع سعر الفائدة الأمريكي سيكون له تأثيره على البنوك والمصارف، بحيث أن عملية الاقتراض ستصبح أكثر تكلفة على الحكومات والشركات والأفراد، فيما ستقوم البنوك بتشجيع هؤلاء الأفراد والحكومات على إيداع الأموال بشكل أكبر من أجل الاستفادة من ارتفاع الفائدة، كما أنه من المتوقه ان يترتب على هذه الزيادة في سعر الفائدة انخفاض الطلب على السلع والخدمات، بالإضافة إلى تأثيره على القوة الشرائية، وهو ما سيساهم في تخفيف تضخم الأسعار، لكنه في نفس الوقن يدفع العالم نحو خطر حدوث التباطؤ الاقتصادي بشكل حاد، خاصة في ظل التحديات الجدية التي يمر بها العالم، مثل الحرب الروسية الأوكرانية، وعمليات الإغلاق في الآونة الأخيرة في الصين بسبب إعادة تفشي فيروس كوفيد-19.

تعليقات على رفع سعر الفائدة في أمريكا

علّق الخبير الاقتصادي دونالد كوهين والذي كان يخدم في لجنة تحديد الأسعار في الاحتياطي الفيدرالي سابقًا على هذا الارتفاع في سعر الفائدة قائلًا بأن هنالك “مسارًا ضيقا يتعين السير فيه”، “ستكون مهمة صعبة للغاية”.
كما قالت كبيرة خبراء الاقتصاد لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ أليسيا غارسيا هيريرو، والتي خدمت سابقًا في البنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي، بأن “هذه صدمة مالية هائلة بالنسبة للعالم”.

وبذلك نكون قد تعرّفنا من خلال هذا المقال على ما معنى رفع سعر الفائدة الامريكي، كما تطرّقنا إلى تفاصيل رفع سعر الفائدة في عدد من الدول الأخرى في العالم، وعرفنا تأثير هذا الارتفاع على الاقتصاد العالمي، ورأينا آراء الخبراء والمحللين الاقتصاديين بهذا الخصوص.