الفرق بين الحلتيت والمر، يعتبر كل من المر والأسافويتيدا من المواد المستخلصة من النباتات، ولكن لكل منهما استخدامات مختلفة عن الأخرى، وهناك استخدامات طبية للحلتيت شبيهة بالمر في ذلك، مما يجعل الخلط بينهما كثيرًا فرق كبير بين المر و الحلتيت بالرغم من التشابه الكبير بين تركيبتهما، وفي تغريدة نشرها الطبيب عبر حسابه على منصة تويتر، حول سماعه من كثيرين أن المر حلتيت، لكنه أوضح أنها معلومة كاذبة من الناس.

الفرق بين الحلتيت والمر

المر و الحلتيت مادتان يتم استخراجهما من نوعين من النباتات يختلفان عن الآخر، يُنتَج المُر من أغصان وجذع شجرة البلسان، واسمها العلمي (Commophora molmol)، بينما يُستخرج المر من جذور نبات آخر (Ferula foetida) وينتمي هذا النبات إلى فصيلة المظلة، ويتشابه كل من النباتين المذكورين سابقًا من حيث التركيب الكيميائي الداخلي بينهما، وبشكل عام، يعتبر كل من المر والأسافويتيدا مزيجًا من الزيوت المتطايرة والصمغ والراتنج.

لكن الحلتيت تحتوي على مواد كبريتية، مما يجعلها تستخدم للأغراض الطبية لعلاج البشر يتم تقليلها تدريجيًا مؤخرًا، في حين أن المر لا يحتوي على أي مواد ضارة، مما يجعله يستخدم على نطاق واسع مقارنة مع الحلتيت في علاج الأمراض التي تصيب الإنسان.

أين يتم استخلاص الحلتيت

Asafoetida Ferula asafetida هو النشا المجفف المستخرج من جذر نبات الكيرولا، وهو مسحوق على شكل جذر مستخرج من جذر نبات الكيرولا، ويأخذ هذا المسحوق شكل جذر يتم تجفيفه بعد ذلك بواسطة أشعة الشمس ثم يطحن إلى مسحوق متوسط ​​الخشونة، ولونه أصفر، واستخدام الحلتيت كنوع من البهارات والنكهات في الطهي، كما يستخدم لبعض الأغراض الطبية.

نبات الكيرولا موطنه إيران وأفغانستان ولكن أكبر استخدام له يكون في المطابخ الهندية، وهو معروف برائحته القوية الكريهة التي تنتشر بسرعة وعلى نطاق واسع لما يحتويه من مركبات الكبريت، وتختفي تلك الرائحة عند الطهي أو يصبح أفتح.

شاهد ايضا:طريقة التبخير بالحلتيت لطرد الجن من المنزل وطريقة الاستخدام

فوائد الحلتيت

هناك العديد من الاستخدامات والفوائد لـ Asafoetida، من أهمها ما يلي:

الحلتيت هي مصدر جيد لمضادات الأكسدة

يحتوي نبات الحلتيت على العديد من المركبات، بما في ذلك مضادات الأكسدة مثل المركبات الفينولية، وأهمها مركبات الفلافونويد والعفص، والتي تساعد في حماية وتقوية خلايا الجسم، والتي قد تسببها الجذور الحرة من الآثار السلبية، وبالتالي تساهم في الوقاية من الالتهابات والأمراض المزمنة، وكذلك الوقاية من مرض السكري من النوع 2 السرطان والقلق والاكتئاب.

يساعد الحلتيت في الهضم

من أكثر استخدامات الحلتيت شيوعًا هو مساهمتها في التخلص من عسر الهضم، حيث أظهرت بعض الدراسات أن تناول مائتين وخمسين ملغ من الحلتيت مرتين يوميًا يساعد على تحسين حركة الأمعاء والتخلص من الغازات، وينشط إنزيمات الجهاز الهضمي في الأمعاء، مما يزيد من قوتها، مع تحفيز إنتاج الكبد للعصير الصفراء، وهي من أهم الأشياء التي تساعد على تعزيز هضم الدهون في الجسم.

تحسين حالة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي مرض هضمي مزمن يتسبب في معاناة المريض من آلام شديدة وشديدة في منطقة الحوض والبطن، مما يسبب عدم الراحة مع تراكم الغازات، وقد أظهرت بعض الدراسات أن الحلتيت لها تأثير فعال في يقي من مشكلة القولون العصبي، ويمكن استخدامه في الطبخ كبديل للبصل والثوم، حيث يعطي نكهة وطعمًا قريبًا منهم دون التسبب في الانتفاخ لمن يأكله ؛ لاحتوائه على الفركتينات السكرية التي تسبب عسر الهضم.

شاهد ايضا:فوائد الحلتيت الصحية والطبية للحامل وللعين

الوقاية من السرطان

يساعد الحلتيت على حماية الجسم من العديد من الأمراض، بما في ذلك السرطان، والتي سنشرحها أدناه:

  • Asafoetida له تأثير مضاد للطفيليات ومضاد للميكروبات ومضاد للفطريات ومضاد للفطريات، مما يساهم في الوقاية من العدوى.
  • يساهم في خفض ضغط الدم، لما له من تأثير مريح على الأوعية الدموية في الجسم.
  • المساهمة في منع انتشار وانتشار الخلايا السرطانية الخبيثة وخاصة سرطان الكبد وسرطان الثدي.
  • المحافظة على صحة الدماغ وحماية الخلايا العصبية من الأمراض وتنشيط الذاكرة.
  • معالجة أعراض الربو والتخفيف من حدتها من خلال التأثير على العضلات الملساء في الشعب الهوائية والتخفيف من تشنجها.
  • تساهم في ضبط مستوى السكر في الدم وتنشيط إفراز الأنسولين.

الآثار الجانبية الحلتيت

إن استخدام كمية صغيرة من الحلتيت لا يسبب عادة ضررًا، إذا كان داخل الطهي وبمقدار مائتين وخمسين مجم يوميًا، ولكن قد يكون له تأثير إيجابي عند استخدامه بكميات أكبر، بما فيها:

  • الشعور بألم في الرأس ومعاناة من القلق.
  • زيادة الإسهال والغازات والتشنجات في الأمعاء.
  • قد يسبب انخفاض ضغط الدم، خاصة عند المرضى الذين يتناولون الأدوية الخافضة للضغط.
  • قد يمر الحلتيت عن طريق الدم والحليب، مما يجعله غير آمن للمرضعات والحوامل.

كيفية استخدام الحلتيت

يتوفر الحلتيت على شكل مسحوق أو كبسولات طبية تؤخذ مرتين في اليوم بعيار 250 ملغ، وقد تم استخدامه لعدة عصور كتوابل في المطابخ، ويفضل استخدامه بالطرق التالية:

  • يتم خلط الحلتيت مع القمح أو الأرز ولكن يفضل عدم استخدامه مع القمح لمن يعانون من حساسية الجلوتين.
  • يضاف الحلتيت إلى الدهون أو الزيت الساخن لتقليل رائحته.
  • أضف الحلتيت إلى شرائح اللحم والحساء والخضروات مع التوابل الأخرى مثل الكركم والكمون.

ما هو المر

نبات المر هو مادة تنتمي إلى نبات البلسان، والمعروف باللغة الإنجليزية باسم (Commiphora)، ويتخذ شكل الشجيرات التي تنتشر في إفريقيا وحوض شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب شبه الجزيرة العربية الاستخدامات الطبية، لأن نقعها يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك داء المشعرات وداء خفيات الأبواغ وداء المتورقات.

احتياطات استخدام المر

على الرغم من أن نبات المر يساهم في الوقاية من العديد من الأمراض، كما أنه يعالج الحالات المرضية المختلفة، إلا أنه يُنصح باستخدامه لمن يعانون من الحالات الصحية التالية:

  • مريض بالسكر.
  • نزيف الرحم
  • التهاب جهازي.
  • جراحة.
  • مشاكل قلبية؛
  • ارتفاع في درجات الحرارة والحمى.

والحلتيت لها استخدامات أخرى، بما في ذلك تحسين الهضم وصحة الجهاز الهضمي، والتخلص من الغازات، كما أنه يستخدم لعلاج التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية، وللتخلص من حصوات الكلى تم استخدامه في العصور الوسطى لعلاج الأمراض المختلفة.