ما هو عرق السوس،  قد تقتصر معلومات الكثير من الناس حول نبات عرق السوس على كونه مشروب رغوي أسود يتم تقديمه على موائد رمضان، والذي يجمع بين المذاقات السكرية والمر في نفس الوقت، ولكن على مر السنين تم استخدام عرق السوس في العديد من الاستخدامات الطبية والعلاجية الفعالة من أهم الأعشاب الطبيعية التي قد يغفل عنها الكثيرون، وفي هذه السطور سنتعرف بشكل مفصل على ما هو عرق السوس.

ما هو عرق السوس

نبات عرق السوس أو عرق السوس كما يطلق عليه عادة، هو من النباتات الشجرية المعمرة التي لا يزيد ارتفاعها عن مترين عندما تنمو، ولها أوراق بيضاوية لزجة من الأسفل وأزهار زرقاء، ولها ثمار شائكة بداخلها بذور صغيرة ولها جذور طويلة لونها سميك وبني من الخارج وأصفر فاتح من الداخل، يتميز عرق السوس برائحته العطرية المميزة، لذلك يُستخرج مشروب عرق السوس من جذوره المنقوعة، وهو من المشروبات الرمضانية التقليدية التي يتناولها المسلمون في شهر رمضان.

شاهد ايضا:كيفية البدء في تجارة العرقسوس

مكونات عرق السوس

يعتبر عرق السوس من النباتات ذات الفوائد الصحية الكبيرة، وذلك لاحتوائه على أكثر من 300 مركب طبيعي، بحيث يحتوي كل 100 جرام من عرق السوس على القيم الغذائية التالية:

  • 365 سعرة حرارية
  • 6.3 جرام من الماء.
  • 93.55 كربوهيدرات.
  • 70 جرام سكر.
  • 0.05 دهون.
  • 50 مجم صوديوم.
  • 37 مجم بوتاسيوم.
  • 3 مجم كالسيوم.
  • 0.2 جرام من الألياف.
  • 5 – 10٪ جلسرين.
  • ليكويريتوسيد.
  • جليكوسيدات الفلافونويد.
  • Isolecoerytoside.

عرق السوس في الطب البديل

استخدم شعب بابل القدماء في العراق عرق السوس للعديد من الفوائد الطبية منذ أكثر من أربعة آلاف عام، حيث وجدوا منشطًا طبيعيًا فعالًا لمناعة الجسم، كما استخدم قدماء المصريين عرق السوس لأغراض علاجية وأعدوا مشروبًا من جذوره لا يزال البعض يفضله حتى يومنا هذا، تم اكتشاف جذور عرق السوس محفوظة في مقبرة الملك توت عنخ آمون التي تم اكتشافها عام 1923 م كما خلطه الأطباء المصريون القدماء بالأدوية لإخفاء الطعم المر له، واستخدموه لعلاج أمراض الأمعاء والكبد المختلفة.

استخدم الطبيب اليوناني (ثيوكريتوس) عرق السوس في علاج نوبات الربو والسعال الجاف والعطش الشديد، كما استخدمه الأطباء العرب كدواء ومقبلات وطعام، قال العالم المسلم ابن البيطار عن عرق السوس: «إن أكثر ما ينفع في نبات عرق السوس عصيره، وطعمه حلو، يشبه حلاوة الأصل مع قبضة بسيطة، وبالتالي يصبح مفيدًا للخشونة التي تحدث في المريء والمثانة، ومناسبة لخشونة القصبة الهوائية في الرئة، إذا وضعت تحتها اللسان وماءه يمتص وإذا شربته، فإنه يوقف التهاب المعدة والأمعاء وآلام الصدر والكبد والمثانة وآلام الكلى، فهو يلين ويزيل البلغم ويحل الربو وآلام الكبد والطحال وحموضة المعدة ويسبب الحيض ويعالج البواسير ويصلح جميع الفضلات. ”

شاهد ايضا:علاج تقرحات الفم للاطفال في المنزل

الفوائد الطبية لعرق السوس

أثبتت المركبات العلاجية التي يتكون منها نبات عرق السوس فعاليتها الكبيرة في علاج العديد من الأمراض ورفع قدرة الجسم المناعية على مواجهة الأمراض، ومن أبرز الفوائد الطبية والعلاجية لعرق السوس ما يلي:

  • مضاد حيوي طبيعي فعال في علاج التهابات واضطرابات الجهاز التنفسي في الجسم.
  • يعالج السعال والتهاب الحلق، كما أنه مضاد للحساسية.
  • يزيد من إفراز المادة المخاطية المسؤولة عن حماية جدار المعدة، مع تقليل معدل إفراز حامض المعدة مما يساهم في علاج قرحة المعدة بشكل كبير.
  • يعتبر السكر الموجود في نبات عرق السوس من السكر الطبيعي، مما يجعله آمنًا جدًا إذا تم تناوله بكميات قليلة لمرضى السكر، كما أنه مدر طبيعي للبول.
  • يساعد في التئام التهاب الكبد، ويسرع هضم الطعام.
  • إذا تم وضع العرقسوس ككريم على الجلد فهو فعال للغاية في علاج الإكزيما والتهابات الجروح السطحية.
  • والجدير بالذكر أن عرق السوس من العناصر التي تساعد على إنقاص الوزن، أشارت عدة دراسات كبيرة إلى فاعلية عرق السوس في تقليل كتلة الدهون بالجسم عند تناول 3.5 جرام منه في اليوم، وله طعم قوي يساعد على سد الشهية والشعور بالشبع لساعات طويلة مما يقلل من كمية السعرات الحرارية التي يتلقاها الجسم.
  • يستخدم عرق السوس لعلاج حالات التهاب الأوتار وأمراض الأعصاب والروماتيزم والصدفية والتهاب الجراب وجميع الالتهابات الفطرية للجلد.
  • يساهم عرق السوس في تحفيز خلايا النخاع لتقوم بعملها في تكوين خلايا الدم الحمراء مما يجعلها مفيدة في علاج حالات فقر الدم وفقر الدم.
  • يساعد في علاج القرحة الهضمية مثل فرحة المعدة والمريء، وكذلك قرح الأمعاء الدقيقة التي تسببها بكتيريا الملوية البوابية.
  • يصلح البطانة الداخلية للمعدة ويعيد التوازن إلى أنسجتها، كما أنه يخفف من ارتجاع المريء.

فوائد عرق السوس للمرأة

يساهم نبات عرق السوس في تحقيق العديد من الفوائد الصحية للمرأة، أبرزها:

  • يساعد في تخفيف تقلصات الدورة الشهرية وآلامها، ويقلل من الهبات الساخنة المصاحبة لانقطاع الطمث.
  • له العديد من الفوائد الصحية للمهبل، بما في ذلك علاج الالتهابات الفطرية والبكتيرية.
  • نبات عرق السوس علاج طبيعي فعال لإزالة التصبغات من الجلد، مع نتائج مضمونة في تفتيح البشرة، ومضاد للبكتيريا ومضاد للالتهابات، وفعال في علاج الأكزيما وحب الشباب والبثور.
  • وهو أحد مكونات نمو الشعر لاحتوائه على الإيثانول الذي يزيد من نمو الشعر وكثافته.
  • يساعد في الوقاية من سرطان الثدي، كما يساهم في وقف وإبطاء نمو الخلايا السرطانية في الجسم، وخاصة في منطقة الثدي لدى النساء.

فوائد عرق السوس للوجه

عرق السوس نبات طبيعي له فوائد كبيرة للبشرة وصحة الجلد بشكل عام ومن ابرز فوائده:

  • يحتوي عرق السوس على العديد من المواد الطبيعية الفعالة في ترطيب البشرة وتغذيتها وإعطائها النضارة والحيوية، بما في ذلك البوتاسيوم والصوديوم والمغنيسيوم.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة الطبيعية ومبيضات البشرة، مما يمنحها مظهراً صحياً موحداً ولوناً فاتحاً.
  • له تأثير مضاد للالتهابات، مما يساعد على إزالة تصبغ الجلد ومستويات صبغة الميلانين الزائدة في الجلد.
  • عرق السوس من العناصر الفعالة في حماية البشرة من الآثار السلبية لأشعة الشمس والتي قد تسبب مشاكل خطيرة للبشرة مثل البقع الداكنة وعلامات الشيخوخة.
  • يساعد عرق السوس على تجديد خلايا الجلد بفضل الأحماض الطبيعية الموجودة فيه، مما يحافظ على الجلد نظيفًا ويخلصه من خلايا الجلد الميتة.
  • عرق السوس من العلاجات الطبيعية الفعالة في القضاء على البثور وحب الشباب، وذلك بفضل مضادات الأكسدة الطبيعية التي يحتوي عليها والتي تعتبر فعالة في إزالة الالتهابات والميكروبات من الجلد.

أين يباع عرق السوس

ينمو عرق السوق في العديد من الدول العربية والغربية وأبرزها مصر وسوريا ودول وسط آسيا وآسيا الصغرى والعديد من الدول الأوروبية عشرة أنواع مختلفة من الطعم ومقدار الحلاوة.

كما وقد أشارت عدة دراسات طبية إلى فعالية نبات عرق السوس في رفع مستويات هرمون الاستروجين في الجسم، وكذلك هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) الذي يزيد من حجم الثدي، لذلك يصفه الكثيرون في حالات تضخم الثدي الطبيعي.