هل السير مع الزوجة ليلا من السنة، كما أن هناك ما يدل في الحديث الشريف على أن المرأة تستطيع المشي ليلاً إذا كان معها زوجها أو أحد محارمها، وهذا الدليل مقدم فيما يلي، كما ورد في رواية أم المؤمنين رضي الله عنها، وفي هذه السطور سنتعرف على اهم المعلومات والاحكام الشرعية المتعلقة بالسنة، و سنتعرف على هل السير مع الزوجة ليلا من السنة.

هل السير مع الزوجة ليلا من السنة

  • نعم، الجواب صحيح، يسن أن تخرج الزوجة مع زوجها في الليل إذا كان الخروج آمنًا دون احتمال الفتنة، لذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج مع زوجته عائشة.
  • لذلك يعتبر من السنة أن يخرج الزوج مع زوجته ليلاً، لأن هذا الفعل يساعد كثيراً في تقوية العلاقة بين الزوجين، وجميع المشاكل التي توجد بينهما يتم حلها وتغلب الحب والود والرحمة بينهم.

شاهد ايضا:العقد الثالث من العمر كم سنة

الجانب العاطفي من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم

ومعلوم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أحب نسائه وحسن معاملتهن يعتبر قدوة لجميع المسلمين، لذلك نذكر في هذه الفقرة بعض الجوانب العاطفية في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، والمتمثلة في الآتي:

  • كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – يشرب ويأكل في نفس المكان مع نسائه.
  • كما كان يتكئ على زوجته وينام في حجرها حتى وهي حائض.
  • كان يرافق نسائه في كل مكان سواء في النهار أو الليل.
  • كان النبي محمد يساعد زوجاته دائمًا في الأعمال المنزلية. اعتنى بخياطة ثوبه الخاص.
  • ومن أهم صفات الرسول – صلى الله عليه وسلم – أنه يمدح نسائه بالصفات الطيبة.
  • كان يعمل على الحفاظ على سر وخصوصية زوجاته.
  • كما كان دائمًا ينقي ويحافظ على مكانة العطور والروائح الجميلة.
  • كان مهتمًا جدًا بالسؤال المستمر حول حالة زوجاته.
  • ومن أهم تصرفات الرسول مع زوجاته التحلي بالصبر عليهن عند هجرهن له.
  • كان يعترف علانية بحبه لزوجاته ولم يشعر بالحرج من فعل ذلك.
  • كان يريح نسائه عندما يكونون حزينين، ويقضمهم إلى أفواههم، ويعمل على تلبية جميع متطلباتهم.
  • لم يضرب زوجاته أو يهينهن أو يؤذيهن بأي شكل من الأشكال.
  • لم يتتبع الرسول عورة نسائها بأي شكل من الأشكال، وكان يثق بهن كثيرا.
  • كما أنه كان ينصف بينهما ويغالي في الحديث عن المشاعر والتعبير عنها.
  • كان يعتني بزوجاته وقت الحيض كثيرا، وكان يتفقد أحوالهن وأخبارهن في كل وقت، ويصطحبهن معه في السفر.
  • يهتم الرسول صلى الله عليه وسلم بملاعبة زوجاته وألقابهن، ويشاركهن في كل المناسبات والمناسبات السعيدة.
  • كما اعتاد على إرسال البرقيات إلى زوجاته وعائلته عند شعورهم بالمرض لحمايتهم من الشر والأمراض والحسد.
  • يهتم بتقديم الهدايا لأقارب زوجاته في جميع المناسبات المختلفة.

هداية الرسول صلى الله عليه وسلم في التعامل مع نسائه

  • فمن أراد أن يحقق السعادة والهدوء والاستقرار في بيته ومع زوجته فعليه أن يتبع كل ما كان يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم ونسائه مع نسائه في الأوقات الجيدة، يهتم بسماع كل شكاويهم، ولم يؤذهم أو يضربهم من قبل.
  • من الضروري على المسلم أن يتّبع كل سلوكيات وسلوكيات الرسول مع زوجاته، تحقيقاً للرحمة والمودة والمحبة التي يجب أن تتحقق بين الزوجين.

شاهد ايضا:خطوات سحب طلب التقديم الضمان الاجتماعي المطور

نصائح لزيادة الحب بين الزوجين

هناك عدة نصائح للمتزوجين يجب عليهم تنفيذها من أجل حياة زوجية ناجحة، وهي كالتالي:

  • على الزوجين الاستمرار في التعبير عن مشاعرهما بشكل مستمر لضمان استمرار الحب بينهما، قد يعتقد البعض أنه من المهم فقط التعبير عن الحب بالأفعال، بل بالأحرى التعبير عنه بالكلمات ؛ لأنه يزيد من العاطفة بينهما بشكل كبير.
  • لا بد من وجود ثقة بين الزوجين، فلا شك أنها من أولى الخطوات التي قد تؤدي إلى تدمير العلاقة الزوجية، ويمكن تعزيز الثقة من خلال حرص الزوجين على الوفاء بالوعود والتحدث دائمًا عن جميع الأعمال التي تسبب الضيق لكل منهم وتجنب القيام بهذه الإجراءات مرة أخرى.
  • مع الأعباء الكثيرة والمسؤوليات المتعددة، يشعر الزوجان بضغوط كبيرة ؛ مما يؤثر على حياتهم الشخصية، لذلك من الأفضل لهم قضاء الوقت مع بعضهم البعض والقيام بأنشطة مختلفة مثل الذهاب إلى السينما أو تناول العشاء بالخارج والمشي ليلاً مع بعضهم البعض، فهذه من سنن النبي.
  • يعتبر التبادل المستمر للهدايا بين الزوجين والمفاجآت من وقت لآخر من أهم طرق زيادة الحب والامتنان بين الزوجين.
  • يفضل عدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي فوق المعدل الطبيعي لأن الدراسات أثبتت أنها تعمل على خلق فجوة كبيرة بين الزوجين.

هناك بعض الأزواج عند حدوث أخطاء منهم، فهم لا يعتذرون عنها، ولكنهم عنيدون أيضًا، وتعتبر هذه التصرفات من أخطر الأمور التي لا يجب القيام بها بين الزوجين لأنها تؤثر سلبًا على طبيعة علاقتهما، لذلك يفضل دائما الاعتذار عند حدوث اي خطأ من جانب الزوجين وعدم العناد.