سبب تأخر الدورة الشهرية للعزباء ومتى يبدأ القلق من تأخر الدورة، تحدث الدورة الشهرية للفتيات في سن البلوع لديهن وتكون على شكل قطرات من الدماء نتيجة لإنسلاخ جدار الرحم، والذي لابد من معرفة هذه الأمور لكل فتاة أوشكت للوصول الى سن الرشد لعدم المخاوف التي يمكن أن تحدث لها ومعرفة ما يجري وكيفية التصرف في حال حدوث الدورة الشهرية فجأة، ولكن هناك بعض الأمور التي يجب معرفتها أيضا والتي تستدعي الذهاب واستشارة الطبيب المختص في بعض الحلات التي سيتم طرحها في المقال التالي.

مفهوم الدورة الشهرية للفتيات

من المحتمل أن تكون الدورة الشهرية هنا 28 يومًا من اليوم الأول من الحيض إلى اليوم الأطول التالي من الحيض، ولكن قد لا تبدو كما هي من فتاة إلى أخرى لأنها 21-35 يومًا قاعدة، إذا توقف نزيف الحيض المتكرر لمدة 3 أشهر، يُعرف ذلك بانقطاع الطمث ويؤثر على 3-4٪ من النساء.

من أكثر أسباب تأخر الدورة الشهرية عندما تبدأ العازبات في القلق بشأن تأخر الدورة الشهرية

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤدي إلى غياب الدورة الشهرية، ولكن في حين أن الحمل هو سبب رئيسي للضرر المحتمل للمرأة المتزوجة، إلا أنه يختلف بالنسبة للفتيات غير المتزوجات الأسباب الأكثر شيوعًا لانقطاع الطمث هي:

سبب تغيرات الوزن

يمكن أن يؤدي فقدان الوزن أو اكتسابه بشكل ملحوظ مع وجود اختلافات واضحة إلى اختلالات هرمونية، والتي قد تلعب دورًا في تغيير أو تأخير دورتك الشهرية، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن المشكلة ستستمر لفترة طويلة.

الإجهاد النفسي والتوتر

الشعور بالتوتر لفترة قصيرة يمكن أن يؤثر على الدماغ وإنتاج الهرمونات، مما قد يؤثر على عملية التبويض أو الدورة الشهرية، لذلك من المهم معرفة كيفية التخلص من التوتر والتوتر، حتى لا يؤثر ذلك على الجسم.

بعض اضطرابات الغدة الدرقية

عندما يكون هناك خلل في الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية، فإنه يسبب العديد من الأمراض، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية، وكلاهما يمكن أن يؤثر على انتظام الدورة الشهرية، والتي يمكن أن تؤخرها في بعض الأحيان.

أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية وعلاجها

قد تكون هناك أسباب أخرى وراء تأخر وعدم انتظام الدورة الشهرية عند الفتيات:

  1. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  2. التغيرات الهرمونية.
  3. مشاكل التغذية.
  4. تمرين قوي أو مجهود مفرط.
  5. تناولي حبوب منع الحمل الهرمونية.
  6. عدد محدود من الأمراض التي لا علاج لها، مثل مرض السكري.

ما علاج تأخر الدورة الشهرية

يمكن لبعض التغييرات الحياتية التي يمكنك إجراؤها على نظامك أن تحدث فرقًا وتساعد في حل بعض أسباب تأخر الجلسات، وإليك بعض الطرق البسيطة التي يمكنك القيام بها:

  1. انتبه لممارسة الرياضة للحفاظ على وزنك والحفاظ عليه.
  2. انتبه لاتباع نظام غذائي صحي.
  3. يمكن أن تساعد كمية محدودة من المشروبات العشبية مثل عرق السوس والكركم، ولكن يجب استشارة طبيبك لأنها يمكن أن يكون لها آثار جانبية ضارة.

ومع ذلك، إذا كان الدافع ناتجًا عن حالة مرضية، وهي إحدى الحالات المذكورة، فإن العلاج الذي قد يصفه الطبيب سيختلف، بما في ذلك عدد محدود من أشكال الأدوية لكل حالة، ولكن يجب أخذها في الاعتبار أن هذا لا يتطلب أخذهم دون استشارة الطبيب أولاً.

في اي الحالات يمكن استشارة الطبيب

هناك بعض الأعراض التي يجب الانتباه لها عند حدوثها، وهي تدل على مشكلة لا يوجد علاج آخر لها، وتشمل هذه الأعراض والارتباطات:

  • نزيف غير طبيعي على الإطلاق.
  • ارتفاع في درجة الحرارة (حمى).
  • الشعور بألم شديد.
  • الشعور بالمرض أو المرض.
  • نزيف مطول لأكثر من 7 أيام.

من الضروي جدا معرفة أيام الدورة الشهرية وحسابها في كل شهر لمعرفة التغيرات إن وجدت، فهناك الكثير من الفتيات لا يكترثن الى هذا الأمر مما تنقلب الأمور رأسا على عقب وتواجه مشاكل كثيرة والتي تسدعي استشارة الطبيب لحل المشكلة التي يمكن أن تحدث في حال زيادة عدد أيام النزيف عن المعتاد أو تأخر الدورة بشكل كبير أو التقدم الكبير في وقتها كما تم شرح بعض التفاصيل سابقا.