سبب وفاة الكاتب ابراهيم عبد الجبار الزنط، تداول الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصفحات الإخبارية المختلفة أخبارا تفيد بوفاة الكاتب والروائي الفلسطيني الشهيرة عبد الجبار الزنط، فهو أحد أهم الشخصيات الأدبية الفلسطينية، وقد شكل هذا الخبر صدمة كبيرة لدى الكثير من متابعي ومحبي الكاتب عبد الجبار، ويشار إلى أنه كانت هناك العديد من الشخصيات السياسية والثقافية والإعلامية التي نعت الكاتب والروائي المعروف بلقب غريب عسقلاني إبراهيم الزنط، وكانت هناك بعض التساؤلات حول حياته الشخصية وتفاصيل وفاته، ومن خلال مقالنا سوف نعرف سبب وفاة الكاتب ابراهيم عبد الجبار الزنط.

من هو الكاتب إبراهيم عبد الجبار الزنط ويكيبيديا

يُعد إبراهيم عبد الجبار الزنط أحد أشهر الشخصيات الفلسطينية، فهو كاتب وروائي يحمل الجنسية الفلسطينية، ولد في مدينة عسقلان خلال العام 1947م، ويشار إلى أنه بعد النكبة في العام 1948م لجأ رفقة عائلته إلى مخيم الشاطئ في مدينة غزة، علما وأنه عمره في ذلك الوقت لم يكن يتجاوز العام، حيث أُطلق عليه لقب غريب عسقلان نظرا لأنه ولد في مدينة عسقلان، لقد بدأ دراسته في المرحلة الابتدائية بمدرسة هاشم بن عبد مناف، واكمل المرحلة الإعدادية في مدرسة غزة الجديدة بمخيم الشاطئ، علما وأن دراسة الثانوية كانت بمدرسة فلسطين في العام 1965م، ومن الجدير ذكره بأنه أكمل دراسته الجامعية في تخصص الاقتصاد الزراعي بجامعة الإسكندرية، وتخرج منها في العام 1969، علما وأنه كان قد عمل مدير للإبداع الأدبي في وزارة الثقافة الفلسطينية.

سبب وفاة الكاتب ابراهيم عبد الجبار الزنط

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم الثلاثاء الموافق الواحد والعشرين من شهر يونيو للعام الجاري 2022 بخبر وفاة الكاتب والروائي الفلسطيني الشهير إبراهيم عبد الجبار الزنط، والذي يُلقب بـ غريب عسقلاني في قطاع غزة، وقد تساءل الكثيرون حول سبب وفاته، وتجدر بنا الإشارة إلى أن الكاتب الفلسطيني إبراهيم الزنط قد توفي عن عمر يناهز الاثنين وسبعين عامًا بعد صراعه الطويل مع مرض السرطان، والذي عانى منه على مدار السنوات الماضية، وقد نعت العديد من الشخصيات السياسية والثقافية والإعلامية هذا الكاتب، والذي يعتبر احد القامات الأدبية والثقافية، علما وأنه تم منحه في وقت سابق جائزة تقديرية للكتاب عام 2020 من قِبل مؤسسة بيت الصحافة.

أبرز مناصب الكاتب إبراهيم الزنط

تولى الكاتب والروائي الفلسطيني الشهيرة إبراهيم عبد الجبار الزنط العديد من المناصب الهامة خلال مسيرته التي امتدت على مدار السنوات الماضية، ونجد بأن هناك الكثير من الأشخاص يرغبون معرفة هذه المناصب، والتي سنذكرها من خلال التالي:

  • عمل الكاتب غريب العسقلاني في وزارة الثقافة الفلسطينية.
  • كما وانه شغل منصب مدير الابداع الادبي.
  • تم تقليده بوسام الثقافة والعلوم والفنون، وذلك تقديرا لدوره في تأسيس اتحاد الكتاب في فلسطين من قِبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
  • عمل كناطق إعلامي لمعرض فلسطين الدولي للكتاب.
  • بالإضافة إلى عمله مديرًا لدائرة الاعلام الثقافي.
  • ويشار إلى انه مثل فلسطين بموسم ربيع الثقافة الفلسطينية في باريس عام 1997م.

أهم أعمال الكاتب غريب عسقلاني

لقد عُرف عن الكاتب والروائي الفلسطيني إبراهيم الزنط حبه الشديد والكبير للغة العربية، علما وأنه كان قد انضم للجنة الثقافية بجمعية الهلال الأحمر في قطاع غزة، إلى جانب التقائه بالعديد من الأدباء البارزين، والذين من بينهم أميل حبيبي، وتوفيق زياد، وسميح القاسم، وسوف نعرض أبرز واه رواياته وكتبه من خلال التالي:

  • ليالي الأشهر القمرية في العام 2001م.
  • جفاف الحلق في العام 1999م.
  • نجمة النواتي في العام 1999م.
  • الاميرة البيضاء في العام 2007م.
  • رواية الطوق.

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي عرفنا من خلاله سبب وفاة الكاتب ابراهيم عبد الجبار الزنط، وقد أوضحنا بأنه توفي بعد صراعه الطويل مع مرض السرطان بمدينة غزة، بالإضافة إلى ذكر أهم المعلومات التي تتعلق بحياته وأعماله.