حقيقة اقصاء تونس من كاس العالم، هناك الكثير من متابعي ومحبي المنتخب التونسي الذين يتابعون الخلافات القائمة بين كل من وزارة الرياضة التونسية، والاتحاد المحلي لكرة القدم في دولة تونس، ويخشى عشاق كرة القدم التونسية أن يتم استبعاد المنتخب التونسي عن مونديال قطر للعام 2022، والذي سوف يتم افتتاحه في نوفمبر المقبل، ونجد بأن هناك تخوف كبير من إمكانية صدور بعض القرارات التي تتمثل بعقوبات قاسية من قِبل الاتحاد الدولي لكرة القدم والذي يتابع هذه القضية عن كثب، لذا سوف يتسنى لنا من خلال أسطر مقالنا معرفة حقيقة اقصاء تونس من كاس العالم.

حقيقة اقصاء تونس من كاس العالم

تساءل الكثير من محبي وعشاق كرة القدم التونسية حول حقيقة ما يتم تداوله حول إمكانية اقصاء المنتخب التونسي من كأس العالم الذي سيتم اقامته في قطر للعام 2022، وكانت العديد من الصحف الفرنسية قد أفادت بان المنتخب التونسي مهدد بالإقصاء من مونديال قطر لكرة القدم، علما وأنه هناك خلافات داخلية في كرة القدم التونسية والتي تتم متابعتها من قِبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، ووفقا لبعض المختصين بشأن الرياضة التونسية فإن التطورات في هذه القضية يمكن أن يؤدي إلى التدخل واقصاء منتخب تونس من كافة المسابقات الدولية، وذلك في حال ثبت ادخال السياسة في الرياضة، ومن الجدير ذكره بأن العديد من المصادر كشفت عن وجود خلاف بين وزير الرياضة مال دقيش ورئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء.

هل منتخب تونس مهدد بالإقصاء من مونديال 2022

يترقب الكثير من متابعي ومحبي كرة القدم التونسية آخر التطورات التي حدثت في قضية المنتخب التونسي وإمكانية اقصاؤه من مونديال قطر، ويشار إلى أن بعض الخبراء القانونيين في المجال الرياضي قد أوضحوا فيما يتعلق بهذا الأمر بان قانون الفيفا هو واضح، والذي ينص على منع أي تدخل او تأثير على القرارات التي يتم اتخاذها من قِبل الاتحادات المحلية، والتي تم انتخابها من قِبل الأندية في البلاد، علما وأن الحل هو ان يتم اللجوء إلى الاستئناف فيما يتعلق بهذه القرارات لدى لجنة خاصة بهذا الأمر، أو إلى محكمة التحكيم الرياضي بلوزان، لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم سوف يُعطي الاستقلالية التامة للجان الرياضة، وذلك من أجل تجنب اقصاء المنتخب التونسي من المونديال.

تفاصيل أزمة المنتخب التونسي

إن أزمة المنتخب التونسي بدأت عندما تلقى اتحاد كرة القدم التونسية اخطار من الاتحاد الدولي لكرة القدم والذي يتضمن تحذير بتجميد نشاطه الكروي، وذلك على اثر الأزمة التي ظهرت مؤخرا بعدما تم تجميد نادي هلال الشابة المحلي، وكان هذا بين الوزير دقيش الذي حذر الاتحاد التونسي من قرار حله لهذه الازمة المستمرة، وتجدر بنا الإشارة إلى أنه مع إمكانية حل الاتحاد المحلي فإن الأزمة تجددت، والامر الذي أدى إلى تفاقم الأزمة هو عندما تم كشف وجود شبهة تلاعب بنتيجة لقاء ترجي جرجيس وحمام سوسة، حيث قرر الاتحاد أن يجري مباراة فاصلة بين حمام سوسة ونجم المتلوي من أجل تحديد الفريق الذي سيهبط إلى الدرجة الثانية، وهو القرار الذي لم يعجب وزارة الرياضة التونسية.

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي عرفنا من خلاله حقيقة اقصاء تونس من كاس العالم، وقد اوضحنا كافة التفاصيل التي تتعلق بأزمة المنتخب التونسي، بالإضافة إلى معرفة اذا ما كان المنتخب التونسي لكرة القدم مهدد بالإقصاء من مونديال قطر ام لا.