ماذا قال مبروك عطية عن حادثة المنصورة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية المختلفة في جمهورية مصر العربية بحادثة مقتل طالبة في جامعة المنصورة، علما وأن هذا الخبر انتشر بشكل كبير وواسع في مختلف انحاء الوطن العربي، كما وانه لاقى متابعة من قِبل الكثيرين الذين أرادوا معرفة كافة التفاصيل التي تتعلق بهذه الحادثة، ويشار إلى أنه تم التعليق على جريمة القتل من قِبل الكثير من الشخصيات المعروفة سواء في الوطن العربي او في مصر، ولعل أبرز هذه الشخصيات هو مبروك عطية، لذا سوف نعرف من خلال مقالنا ماذا قال مبروك عطية عن حادثة المنصورة.

من هو مبروك عطية ويكيبيديا

إن مبروك عطية هو احد أبرز الشخصيات في جمهورية مصر العربية، علما وأنه داعية وأكاديمي يحمل الجنسية المصرية، ولد عطية في العام 1958م بمدينة المنوفية بمصر، وكان قد التحق بالأزهر الشريف مبكرا، حيث تحصل على الدكتوراه مع مرتبة الشرف من جامعة القاهرة، وذلك في العام 1989م، وتجدر بنا الإشارة إلى انه يعمل في الوقت الحالي رئيس لقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، وكان في السابق دكتور بجامعة الإمام محمد بن سعود بمدينة أبها بالمملكة العربية السعودية، علما وأنه حاصل على ليسانس في الشريعة والقانون، ومن الجدير ذكره بأن عطية قدم برنامجين تلفزيونيين، وكان أحدها هو برنامج الموعظة الحسنة والذي كان يعرض على قناة دريم.

ماذا قال مبروك عطية عن حادثة المنصورة

تساءل الكثيرون حول تعليق عميد كلية الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر بمصر مبروك عطية والذي كان فيما يتعلق بمقتل طالبة جامعة المنصورة على يد زميلها، ويشار إلى ان عطية كتب في منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “بالرغم من السواد الذي نعيش فيه يبقى الله هو الرحمن الرحيم، ولولا أن الله رحمن رحيم لحدث سواد أشد ولوقعت جرائم أفظع”، كما وأضاف أيضا :” في هذا الدين شرعت العقوبات حتى يرتدع الناس لكنهم لا يرتدعون”، وفي تعليقه على الحادثة قال عطية بان الشباب الذين كانوا يعلقون على حادث طالبة المنصورة نصهم كابوريا، وممكن يقتل بعد دقيقة لأن هذه عواطف مزورة، ولكن عندما تريد الفتاة النزول من بيتها يجب أن تتحجب.

قصة مقتل طالبة جامعة المنصورة

أقدم شاب في جامعة المنصورة على قتل زميلته في الجامعة، والتي تُدعى نيرة أشرف، وقد أوضحت المباحث العامة في جمهورية مصر العربية وفقا لشهود عيان بأن الطالبة كانت قد خرجت من الباص الذي كانت تستقله من بيتها إلى الجامعة، وعندما رآها وميلها أشهر عليها سكين، وطعنها عدة طعنات متفرقة بجسدها قبل أن يذبحها من رقبتها، وقد بقيت الطالبة غارقة بدمائها على الأرض، يحث حاول المارة اسعافها ولكن دون جدوى، وتجدر بنا الإشارة إلى ان الأجهزة الأمينة المصرية قد كشفت بأن السبب الذي دفعه إلى قتلها هو خوفه من ان تتزوج غيره، علما وأن القاتل كان يريد قتل نفسه ولكن تم الإمساك به قبل أن يفعل ذلك.

هكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي عرفنا من خلاله ماذا قال مبروك عطية عن حادثة المنصورة، كما وتطرقنا لذكر بعض المعلومات التي تتعلق بحياتها، بالإضافة إلى معرفة قصة متقل طالبة جامعة المنصورة.