من هي لولوة الثويني مخطوفة ثانويه صفية بنت عبدالمطلب، تصدّر اسم لولوة الثويني عبر منصات التواصل الاجتماعي وانتشر بشكل كبير، وتناقل روّاد هذه المنصات قصّتها مُطالبين الجهات المختصة بالتدخل لأجل حماية هذه الفتاة وإنقاذها من بين أيدي عائلتها، حيث أشار شهود عيان على الحادثة أنه قد تم الاعتداء على الفتاة لولوة الثويني بالضرب المبرح من قبل والدها وعمها أثناء تواجدها في السمدرسة دون أن يُحرّك أي من الموجودين ساكنًا، ولم يجرؤ أحد على التدخل بصفة المعتدي هو ولي أمر الطالبة ولا حق لأي شخص آخر بالتدخل، فيما قد قامت فتاة أخرى بتصوير الحادثة ومشاركتها عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، ما أدى إلى انتشار عنوان البحث من هي لولوة الثويني مخطوفة ثانويه صفية بنت عبدالمطلب.

من هي لولوة الثويني مخطوفة ثانويه صفية بنت عبدالمطلب

لولوة عبد المحسن عبد الله الثويني، هي طالبة في المرحلة الثانوية، تدرس في مدرسة صفية بنت عبد المطلب في دولة الكويت، ويتراوح عمرها ما بين 16-18 عامًا، تعيش في أسرة غير مستقرة، حيث أن والديها منفصلان عن بعضهما البعض، وقد اخترات لولوة أن تعيش مع والدتها، وهو الأمر الذي لم يعجب والدها وأقاربها من جهة الأب، فلجأوا إلى أخذها للعيش معهم بالقوة، وهو السبب الذي جعل اسم لولة الثويني يتصدر محركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة خلال الساعات اقلليلة الماضية، بعد انتشار الفيديو الذي يوثّق تعرّض لولوة الثويني للتعنيف الجسدي والضرب المبرح من قبل والدها وعمها أثناء تواجدها في المدرسة، وفيما يلي نذكر لكم تفاصيل هذه الحادثة.

ما هي قصة لولوة الثويني

انتشر اسم لولوة الثويني بشكل كبير عبر منصات التواصل الاجتماعي والمتصفحات الإلكترونية المختلفة في الىونة الأخيرة بسبب الحادثة التي تعرّضت لها في مدرسة صفية بنت عبد المطلب في الكويت، حيث قدم عبد المحسن الثويني والد لولوة الثويني إلى المدرسة برفقة عم لولوة، وقاموا بتعنيفها جسديًا وانهالوا عليها بالضرب أمام زملائها في المدرسة وأعضاء الهيئة التدريسية، ثم قاما بحملها واصطحابها إلى خارج المدرسة، وذكرت مصادر أن لولوة قد فضّلت العيش مع والدتها بعد الخلافات الحاصلة بين والدتها ووالدها والتي أدت إلى انفصالهما، وظهرت لولوة الثويني في مقطع الفيديو الذي وثّقته إحدى الطالبات في المدرسة وهي تصرخ لطلب النجدة وترفض الخروج مع والدها، لكن الجميع رأوا أنه ليس من حق أي منهم التدخل.

تفاصيل الاعتداء على لولوة الثويني

يُذكر ان والد لولوة الثويني قد كان في السجن، وكانت لولوة في المدرسة تقدم أحد اختباراتها في الفرع الأدبي، وبعد انتهائها بقيت في انتظار والدتها لتصطحبها من المدرسة، لكن فوجئت بوالدها الذي خرج من السجن وقصد المدرسة برفقه أخيه من أجل أخذ لولوة بالقوة، وقد ذكر شهود العيان على الحادثة في المدرسة بأن والد لولوة قد قام بتهددي البنات بعدم الاقتراب منهم أثناء تعنيف ابنتهم التي كانت ترفض الخروج معه من المدرسة بالقوة.

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى ختام المقال الذي تعرّفنا فيه على من هي لولوة الثويني مخطوفة ثانويه صفية بنت عبدالمطلب، وذكرنا تفاصيل الحادثة التي تعرّضت لها، والاعتداء عليها من قبل والدها وعمها في المدرسة.