قصة زكريا الحنيني من القصص التي لاقت اهتمامًا كبيرًا في الشارع السعودي، حيثُ تداول العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر هاشتاق #زكريا_سالم_الحربي، ولكن العَديد من المُغرّدين يجهلون القصة الحقِيقية لزكريا، وما سب إطلاق هذا الهشتاق في المملكة العربية السعودية، ومن خلال البحث والمتابعة حصل فريق عمل موسوعة الملف على التفاصيل الوطنة عن ما يدور حول هذا الهاشتاق، وما قصة زكريا الحنيني، التي أصبحت حديث الناس، والشارع السعودي، وفي هذا الملف سنطلعكم على التفاصيل كاملة عن قصة زكريا الحنيني.

ما هي قصة زكريا الحنيني

دشّن العديد من المُغرّدين عبر حساباتهم الشخصية العدِيد من التغريدات على هاشتاق زكريا الحنيني، وفي هذه الفقَرة سنُطلعكم على تفاصيل قصة زكريا الحنيني كاملة، ولماذا تمّ إطلاق هذا الهشتاق، حيثُ تبدأ القصة عندما تشاجر زكريا مع احد اقرانه وهو بسن الطفولة، وكان يبلغ من العمر حينها اربعة عشر عامًا، وكان ذلك قبل سبع سنوات، والآن تنازل أهل الدم عن القصاص مقابل دية وقدرها خمسين مليون ريال، وهو الذي لا يملك من حطام الدنيا إلا راتبه التقاعدي وبالكاد يعينه على متطلبات الحياة، وبرغم ذلك فإن أمله بالله كبير بأن يسخر له أهل الخير من رجال هذا البلد ونسائه ويقدمو له يد العون والمساهمة في إعتاق رقبة ابنه من القصاص.

ومن جانبه ناشد سالم خضير كل من اهل الخير بكافة ارجاء الوطن المعطاء، ومن اصحاب السمو، والشيوخ، ووجهاء، ورجال اعمال، ومحبي الخير مساعدته في سداد ديه اعتاق ابنه زكريا، والبالغة خمسين مليون ريال، واشار سالم ان المهلة لم يتبقى منها سوى ثلاث اشهر والمبلغ حتى الان لم يتم سداد ما يقارب خمسة مليون ريال.