سنتعرف على عيد النيروز من خلال موضوع انشاء عن النوروز، حيثُ لكُل شَعب من الشُعوب أو أمة من الأمم أعياد تحتفلُ بها في كل عام، فهناك أعياد دينية كعيد الفطر وعيد الأضحى الخاصة بالمسلمين، وعيد الفصح وعيد ميلاد المسيح من الاعياد الخاصة بالطائفة المسيحية، وغيرها من الاعياد الدينيّة.

في حين هُناك أعياد اجتماعية مثل عيد الأم وعيد العمال، وهناك بعض الأعيَاد القومية الخاصة بشعوب بعينِها مثل عيد الربيع أو ما يُعرف بشمّ النسيم الذي يحتفل به الشعب المصري والعراقي وشعوب أخرى، وكذلك ما يعرف بعيد نوروز وهو من العيد القومي للشعب الكردي، والكثير من الاعياد الخاصة والعامة.

موضوع عن نوروز

عيد النوروز هو العيد القومي للشعب الكردي، وهو بمثابة بداية رأس السنة الكردية، والذي يوافق الحادي والعشرين من آذار/ مارس من كل عام حسب السنة الميلادية، ويأتي هذا العيد متزامنا مع عيد الأم وبداية فصل الربيع بحلته الخضراء والوانه البهيجة، ولذلك يعتبر بداية خير وفير وعطاء وجمال وحياة جديدة حسب الثقافات الآسيوية والعربية، حيث تشارك بعض البلدان العربية والآسيوية أهل كردستان الاحتفال بعيد النوروز كلٌّ على طريقته الخاصة، وحسب ثقافته الموروثة والعادات والتقاليد التي تحكم كل بلد.

تقام في كردستان المهرجانات الشعبية الكبيرة احتفالا بعيد النوروز وبداية السنة الكردية، والتي تحمل رسالة حب وسلام إلى البشرية جمعاء من شعب محبّ للحياة والسلام للوقوف بجانيه ومساعدته على نيل حقوقه المشروعة في نيل الحرية والاستقلال التي يسعى إليها الشعب الكردي.

يتمثل عيد النوروز في جانبين أساسيين هما: أن تفتح الربيع وتحرره من انجماد الشتاء هو أشبه مايكون بالشعب الكردي التوّاق إلى الحرية والانفتاح والتجديد والعطاء.

أما الجانب الآخر فهو أن عيد النوروز يأتي بالتزامن مع ذكرى ثورة كاوه قبل حوالي 2706 سنة، والتي قامت للقضاء على حكم الطاغية ضحاك والذي يعتبر الرمز الاول للظلم والاضطهاد الذي عانى منه الشعب الكردي آنذاك.

وفي النهاية نجد أن الجانبان يصبان معا في اتجاه الحرية والانعتاق من الظلم والعبودية، والسعي  نحو الاستقلالية والتحرر.

ويبقى عيد النوروز بداية كل عام تأكيدا على أن ليل الظلم لابد أن يزول، ويحلّ فجر الحرية على كردستان.