استلهمنا هنا كلمة الملك فيصل عن فلسطين الحبيبة التي أصبح بها الكثير من الجرائم الانسانية فكان هناك موقف مشرف بشكل كبير من قبل الملك فيصل وهو ما عمل عليه على نفس نهج المؤسس الملك عبدالعزيز ال سعود، الذي طالما وقف  بجانب فلسطين وكان من أول من دافع عنها، هنا أيضا كان الشرف للملك فيصل ولغاية الآن يتم حمل اسمه باهم الكلمات التي قيلت عن فلسطين، وهو كلمة مشرفة كتبت في التاريخ ومازالت كلماته الصادقة تعبر من سنة إلى سنة ليراها الاجيال ويعرفون أن هناك كلمة جليلة للملك فيصل.

كلمة الملك فيصل عن فلسطين

كان الملك يصل من اشد المحبين إلى فلسطين ومن أهم الداعمين للقضية الفلسطينية والمدافع عنها، وخاصة في احتضانه المقاومة فيها بدعمة للشهيد الراحل ياسر عرفات أبو عمار، كان له العديد من الأعمال المشرفة والداعي أيضا إلى دعم الفلسطينيين من خلال جامعة الدول العربية، فهنا إليكم أهم كلمة تم قولها عن فلسطين من قبل الملك فيصل وهي التالي:

“ماذا ننتظر هل ننتظر الضمير العالمي أين هو هذا الضمير إن القدس الشريف يناديكم ويستغيثكم لتنقذوه من محنته ومما أبتلي به، فماذا يخيفنا هل نخشى الموت؟ وهل هناك موتة أفضل وأكرم أن يموت الإنسان مجاهداً في سبيل الله؟”.

الملك فيصل مدافعا عن فلسطين

هناك أيضا الكثير من المواقف المشرفة للملك فيصل بن عبدالعزيز ال سعود ملك المملكة العربية السعودية رحمه الله، ويذكر أن الملك فيصل وقف  وقفة ملك ووقفة رجل شهم امام امريكا وخاصة برده على وزير الخارجية الامريكية حينها هنري كيسينجر:

  • “نحن كنا ولا نزال بدو، وكنا نعيش في الخيام وغذاؤنا التمر والماء فقط، ونحن مستعدون للعودة إلى ما كنا عليه. أما أنتم الغربيون فهل تستطيعون أن تعيشوا بدون النفط؟”.

هنا تبقي العروبة موقفا مشرفا في  قلوب ملوك المملكة العربية السعودية منذ الملك المؤسسة عبدالعزيز، وسوف تبقي قضية الشعب الفلسطيني من القضايا التي تلقي اولوية كبيرة لدي المملكة، حتى أن الملك سلمان كان له مواقف عديدة من خلال دعمه الكبير للفلسطينيين.